كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم ورشة عمل في الإعلام ووسائل الاتصال الاجتماعي وأثرها على ثقافة وتقاليد المجتمع الجامعي
03/12/2017
اقام قسم العلوم التربوية والنفسية بالتعاون مع شعبة التطوير والتعليم المستمر في كلية التربية للعلوم الانسانية ، ورشة عمل في الإعلام ووسائل الاتصال الاجتماعي وأثرها على ثقافة وتقاليد المجتمع الجامعي .

كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم ورشة عمل في الإعلام ووسائل الاتصال الاجتماعي وأثرها على ثقافة وتقاليد المجتمع الجامعي

كتب / اعلام الكلية :

اقام قسم العلوم التربوية والنفسية بالتعاون مع شعبة التطوير والتعليم المستمر في كلية التربية للعلوم الانسانية ، ورشة عمل في الإعلام ووسائل الاتصال الاجتماعي وأثرها على ثقافة وتقاليد المجتمع الجامعي .

وتضمنت الورشة التي ناقش محاورها الاستاذ الدكتور سالم نوري صادق ، والاستاذ المساعد الدكتور مظهر عبد الكريم العبيدي ، والاستاذ المساعد الدكتور وسن عبد الحسن ، والاستاذ المساعد الدكتور لطيفة ماجد ، التعريف على ماهية الاعلام ، اذ يعرف على انه عملية نقل المعلومات والاخبار ذات الاهمية التي تهم الفئة المستهدفة في بناء المعلومات , وتختلف اهداف ومهام الاعلام ما بين الترفيهية والاخبارية والاجتماعية والتوعوية وغيرها من الاهداف , ويعتبر الاعلام مصدرا موثوقا يعتمد عليه الافراد في الحصول على المعلومات حول موضوع معين وقد يكون مصدر الاعلام رسمي او غير رسمي عاما ام خاصا .

واوضحت الورشة ان وسائل الاعلام المختلفة تأثر في التوجهات الافراد وحركة الرأي العام في المجتمعات , فما يحصل على الساحة الدولية من احداث ومنعطفات تاريخية انما يدل على اثر وسائل الاعلام التي قامت بدور كبير في صناعة الرأي العام وتوجيهه , وقد ادرك العالم اهمية الاعلام وتأثيره في المجتمع , حيث قامت الدول والحكومات بأنشاء الفضائيات المتنوعة التي تروج لساستها ورؤيتها وتدافع عن توجهاتها , والحقيقة ان تأثير وسائل الاعلام لا يقتصر على الجانب السياسي فقط وانما يتعداه الى امور اخرى في المجتمع والدولة .

واشارت الدراسة الى ان للاعلام ووسائله دور كبير في توجيه المجتمع نحو السلوكيات الرشيدة والعادات الحسنة وتنفيره من السلوكيات الخاطئة ,ومثال على ذلك حملات التوعية التي تقوم بها وسائل الاعلام تحت اشرف وزارة الصحة للتحذير من افات معينة مثل التدخين والمخدرات وغيرها , وهذه الحملات توعي المجتمع لضمان بقاء افراده في صحة وعافية كما يكون للإعلام دور كبير في التحذير من الجرائم الاخلاقية التي تستهدف امن المجتمعات واخلاقهم  من سرقة واغتصاب وغير ذلك ببيان خطورتها وسلبياتها ، وكذلك الترويج للفكر المنحرف والارتداد عن الدين ( الإلحاد ) .

واكدت الدراسة على دور الاعلام في توجيه الافراد نحو استخدام المرافق العامة التي توفرها الدولة بصورة سليمة ، وفي توجيه المجتمع للاقتصاد في استهلاك المياه وترشيد استخدام الكهرباء وغير ذلك من الموارد ، ودور اخر للإعلام في تثقيف الناس وزيادة وعيهم بالمخاطر المحدقة بالدولة  والمجتمع .