كلية التربية للعلوم الانسانية تعقد ندوة علمية في التوزيع المكاني للأثار في محافظة ديالى
25/12/2017
كلية التربية للعلوم الانسانية تعقد ندوة علمية في التوزيع المكاني للأثار في محافظة ديالى...

كلية التربية للعلوم الانسانية تعقد ندوة علمية في التوزيع المكاني للأثار في محافظة ديالى

 

برعاية السيد عميد كلية التربية للعلوم الانسانية الاستاذ المساعد الدكتور نصيف جاسم محمد الخفاجي ، اقامت وحدة الابحاث المكانية في قسم الجغرافية ندوتها العلمية الموسومة  بـ (التوزيع المكاني للأثار في محافظة ديالى ) .

وتضمنت الندوة التي ناقش محاورها مدير مفتشية اثار وتراث ديالى السيد ( فيصل محمد صالح ) ، والتدريسي من قسم الجغرافية المدرس الدكتور ( حسام نجم الدين ) ، تحديد مناطق توزيع أهم المواقع الاثرية في محافظة ديالى ، واستعراض السلسلة الزمنية للمواقع الاثرية ، وابرز المنحوتات التي اكتشفت في بعض المواقع المنقبة .

واوضحت الندوة ان محافظة ديالى تتمتع بمميزات خاصة الامر الذي جعلها من اقدم مراكز القرى الزراعية القديمة ضمن جملة ما اكتشف فيها من قرى زراعية كانت تعود بتاريخها الى الالفين السابع والسادس ق . م ، ومنها قرى ( قمر خان ، وجوخة خان ، وجوخة مامي ) قرب مندلي و( صنكور)  في حوض حمرين ، ويعد ( جوخة مامي ) ، من اكبر المواقع التي تعود بتاريخها الى العصر الحجري الحديث ، وتعد محافظة ديالى من المناطق الزاخرة بالمواقع الاثرية ، اذ سجلت فيها اكثر من (1300) موقع اثري سجل منها نحو ( 803 ) ، مواقع اثرية في دائرة اثار ديالى ، توزعت على قضاء بعقوبة المركز بـ (175) موقعا ، وفي قضاء بلد روز  ( 146) موقعا  ، وفي قضاء الخاص ( 151 ) موقعا ، وفي قضاء المقدادية ( 130 ) موقعا ، وفي قضاء خانقين ( 200) موقع .

واكدت الندوة ان محافظة ديالى تعاقبت عليها العديد من الحضارات ، بدءا من عصر سامراء في موقعي جوخه مامي وتل صنكور ، وتل ريحان وتل حسن (حوض حمرين) ، و(دور حلف ) في (تل صنكور وتل حسن  ) ، ومن الادوار الحضارية التي شهدتها المنطقة دور العبيد الذي تركزت اغلب مستوطناته بالقرب من شبكات الانهار الطبيعية وفي حوض حمرين في تل (عبادة ,الخباري , حسن ,صنكور ) ، ودور الوركاء الذي اعقب دور العبيد في منطقة ديالى ، وان منطقة ديالى لعبت دورا استراتيجيا مهما اثناء مدة حكم الدولة الاكدية ، وكان لاشنونا دور على مسرح الاحداث السياسية التاريخية في المنطقة ، اذ كانت تسيطر على مساحات واسعة من الاراضي الزراعية الخصبة ، والتي كانت تغذيها شبكة من القنوات الاروائية ، وفروع الانهر اسبغ عليها سهولة الاتصال بالأقسام الشمالية الجنوبية والجنوبية الشرقية ، مما جعلها ملتقى للتيارات الحضارية المتعددة .

وخرجت الندوة بعدة توصيات منها ضرورة تنظيم حملة توعية حول اهمية الارث الحضاري وضرورة المحافظة عليه ، وضرورة معاودة اعمال التنقيب في المواقع الاثرية في المحافظة ، واجراء دراسات حول الارث الحضاري من خلال التعاون ما بين مفتشية اثار ديالى ووحدة الابحاث المكانية ، واعداد دراسة تفصيلية حول الارث الحضاري في مدينة بعقوبة ، وتدقيق المواقع الاثرية لتثبيت تسجيلها رسميا " كمواقع اثرية ، وتفعيل التعاون مع دوائر الدولة في المحافظة ومن ضمنها دائرة مفتشية ديالى ، لأجراء البحوث والدراسات واعمال التنقيب .

 

 

 


                                                                                                                 نشر :  م. مترجم: زينة فيصل ياسين| بقلم: اعلام الكلية