تواصل معنا عبر          الهيئة التدريسية   رئاسة الجامعة  

       

آخر الأخبار
  1.   تدريسي من كلية التربية للعلوم الانسانية يشارك بعضوية لجنة مناقشة رسالة ماجستير في جامعة واسط
  2.   السيد عميد كلية التربية للعلوم الانسانية يلتقي برئيس واعضاء الهيئة التدريسية لقسم اللغة الانكليزية
  3.   رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش الواحدي النيسابوري ( ت 468هـ ) والروايات التاريخية في كتابه اسباب النزول
  4.   رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش التجاوزات على تصميم الأساس في مدينة الخالص
  5.   العلامة الاستاذ الدكتور صلاح مهدي الفرطوسي يهدي السيد عميد كلية التربية للعلوم الانسانية كتابه النفيس ( وما أدراك ما علي )
  6.   السيد عميد كلية التربية للعلوم الانسانية يحضر احتفائية صدور كتاب الطريق الى بعقوبا سيرة ومسيرة الإمام السيد عبد الكريم المدني
  7.   معاون عميد كلية التربية للعلوم الانسانية تشارك في اصبوحة الاحتفاء بصدور كتاب الطريق الى بعقوبا سيرة ومسيرة الإمام السيد عبد الكريم المدني
  8.   تدريسي من كلية التربية للعلوم الانسانية يشارك في اصبوحة الاحتفاء بصدور كتاب الطريق الى بعقوبا سيرة ومسيرة الإمام السيد عبد الكريم المدني
  9.   اطروحة دكتوراه في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش أثر سد النهضة الاثيوبي في الأمن المائي في مصر والسودان
  10.   تدريسية من كلية التربية للعلوم الانسانية تنشر بحثا في مجلة علم اللغة الدولية

أخبار الكلية

كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم حلقة نقاشية بشأن الاشاعة ودورها في اضعاف الروح المعنوية للفرد والمجتمع...

   
281 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   08/03/2017 1:20 مساءا

كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم حلقة نقاشية بشأن الاشاعة ودورها في اضعاف الروح المعنوية للفرد والمجتمع وسبل التصدي لها

اقام قسم العلوم التربوية والنفسية في كلية التربية للعلوم الانسانية ، حلقة نقاشية بشأن ( الاشاعة ودورها في اضعاف الروح المعنوية للفرد والمجتمع وسبل التصدي لها ) .

وتهدف الدراسة التي قدم لمحاورها الاستاذ الدكتور ( هيثم احمد الزبيدي ) ، الى التعرف على الاهداف والدوافع التي تكمن وراء الاشاعة ، ودورها في اضعاف الروح المعنوية للفرد والمجتمع ، وتفتيتها من خلال استخدام الحملات النفسية والتشكيك ، وبث الشقاق ، والعداء ، والرعب في النفوس ، فضلا عن التعرف على سبل معالجتها وطرق التصدي لها .

وبينت الدراسة ان الاشاعة عبارة عن رواية تتناقلها الافواه دون ان تركز على مصدر موثوق يؤكد صحتها او انها تطلق لأغراض سياسية ، وعسكرية في محاولة للتأثير على الروح المعنوية للأفراد والشعوب ، وتعد الاشاعة واحدة من اسلحة الحرب النفسية الخطرة التي تستخدم في اوقات السلم والحرب على حد سواء ، كما انها تستخدم اسلوب التخفي والتنكر ، وهي سلوك عدواني ، وتعبير عن بعض العقد النفسية ، والاضطرابات ، والامراض الاجتماعية المترسبة في العقل الباطن ، وتتحول لاحقا الى ردات فعل انتقامية ، وهي سلاح قديم قدم الحياة الانسانية .

واكدت الدراسة ان الاشاعة تنشأ وفق غايات ومخططات شخصية ، ويشتد ظهورها في الازمات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية والكوارث الطبيعية والحروب ، وان عملية انتقال الشائعات تتعرض اثناء حركتها الى عملية تحوير من مجال الى اخر ، وهذا التحوير يسمى بالتطعيم يستفاد منه مروجو الشائعات ، وان المجتمعات ذات الثقافة المحدودة او ما يسمى بالبيئات المغلقة نسبيا قد يتطوعون لنقل الشائعات بمجرد ظهورها .

واوضحت الدراسة ان هنالك علاقة ما بين الفرد والاشاعة من حيث موقفه منها و طريقة تعامله معها فاذا كان الفرد يعيش في مجتمع عقلاني متطور يمنحه القدرة على فرز الحقيقة من الكذب , وقد لا  يكون لدى الفرد القدرات لتمييز الصدق من الكذب ويتقبل الاشاعة لأكنه لا ينقلها , او الفرد الذي يتلقى الاشاعة ثم يتطوع بنقلها الى اكبر عدد ممكن من الناس .

وذكرت الدراسة ان المجتمع الذي تنتشر فيه الاشاعة معرض ليكون حاضنة لانتشار تدني المعنويات , ويرى علماء النفس ان الاشاعة تعبير عن المشاعر المكبوتة في النفس البشرة , كأحلام اليقظة فترديدها ينفس عن النفس ويخفف من دوافعها وان الاشاعة مغرضة باطلة كفيلة بإغراق مجتمع بأكمله في وقت انتشرت فيه الوسائل التكنلوجية السريعة  بمجرد ارسال رسالة من هاتف نقال تمكن شخص ما بنشر اشاعة قادرة على ان تفكك مجتمع باسره  .

واوصت الدراسة بمقاومة الاشاعة عن طريق عرض الحقائق من خلال وسائل الاعلام لتعزيز ثقة الجمهور , وكسب تعاونه , والعمل على التوعية المستمرة في اقامة المحاضرات والندوات , والعمل على الوصول الى جذور الشائعة ومحاربة الشائعات الهجومية , والتفكير في عواقب الاشاعة , وعدم اتباع الضن وعدم ترديد الاشاعة وحصرها في اضيق الحدود ومحاصرتها بالأيمان والعزيمة والوحدة الوطنية ورص الصفوف ومحاربة ناقل الاشاعة وعدم السماح له بأطلاق الاكاذيب , والتأكيد على المؤسسات التربوية والثقافية والاعلامية في الحماية من الشائعة والعمل على تأليف وتوزيع نشرات توضح خطر هذه الظاهرة على الفرد والمجتمع .

 

 


                                                                                                      نشر :  م. مترجم: زينة فيصل ياسين| بقلم: اعلام الكلية




ابدي برأيك

 

المزيد من الاخبار

موقعنا على خارطة كوكل

 

 

الإيميلات الرسمية

نظام الافراد الموحد

سجل الزوار

موقع السيرة الذاتية للتدريسين 

إدارة النظام

شعار الوزارة

شعار الجامعة

شعار الكلية

ألبوم الصور

مقاطع الفيديو

قانون الخدمة الجامعية

قانون إنضباط الموظفين

قانون إنضباط الطلبة

الزي الموحد للطلبة

التقويم الجامعي

العراق - ديالى - بعقوبة | طريق بغداد القديم 

مجمع جامعة ديالى

مجاور مبنى الأقسام الداخلية للبنات

 

         

مجلة ديالى للبحوث الانسانية  |  المكتب الإستشاري

م. مبرمج مواهب عبد الرسول سلمان  |  مهندسة فادية علي عباس  |  م. مترجم زينة فيصل ياسين

جميع الحقوق محفوظة لموقع كلية التربية للعلوم الإنسانية - جامعة ديالى  |  Copyright © 2016

 

3:45