تواصل معنا عبر          الهيئة التدريسية   رئاسة الجامعة  

       

آخر الأخبار
  1.   رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش موقف الامم المتحدة من قضايا لبنان 1958 – 1975
  2.   تدريسية من كلية التربية للعلوم الانسانية يشارك بعضوية لجنة مناقشة اطروحة دكتوراه في جامعة كربلاء
  3.   رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش ابو شامة المقدسي ( ت 665هـ ) دراسة في منهجه وموارده في تدوين أحداث عصره
  4.   كلية التربية للعلوم الانسانية تشارك بالاحتفالية المركزية لجامعة ديالى بتحرير مدينة الموصل من الدواعش المجرمين
  5.   تدريسي من كلية التربية للعلوم الانسانية يشارك بعضوية لجنة مناقشة رسالة ماجستير في الجامعة المستنصرية
  6.   رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش دراسة تداولية لتعابير مصاغة منتقاة في اللغتين العربية والإنكليزية
  7.   تدريسي من كلية التربية للعلوم الانسانية يرأس لجنة مناقشة رسالة ماجستير في جامعة واسط
  8.   مكتبة كلية التربية للعلوم الانسانية تستقبل نحو ( 1370) زائر خلال شهر حزيران الماضي
  9.   مجلس جامعة ديالى يقرر :
  10.   السيد عميد كلية التربية للعلوم الانسانية يحضر محاضرة لتدريسي من جامعة مانشستر

مناقشات الرسائل والاطاريح

مناقشة

   
116 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   17/04/2017 3:43 مساءا

رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش المقدمة وعلاقتها بالمتن في كتاب النقد الادبي

 

ناقشت كلية التربية للعلوم الانسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ ( المقدمة وعلاقتها بالمتن في كتاب النقد الادبي _القرن الخامس الهجري مثالا ) .

وتهدف الدراسة التي تقدمت بها الطالبة ( حنين وسام جياد ) ، الى تضييق شق التباين الذي طغى على المقدمة وعلاقتها بالمتن في الزمن الذي مضى ، و إدراك الخيوط الرابطة بينهما ، والتعرف على المسارات النقدية في القرن الخامس الهجري, ثم الوقوف على موضوع العتبات النصية كون المقدمات فرع من هذه العتبات . 

وتوصلت الدراسة الى عدة استنتاجات كان من ابرزها ، ان العتبات النصية وردت في أغلب المعاجم بمعنى أوائل كل شيء وبداياته, أي أنها ما يحيط بالنص من مؤهلات تساعدنا في الدخول إليه, وقد تطور مفهوم العتبة النصية عند المحدثين على أنها كل ما يحيط بالنص, ولم تقتصر على العتبات الأولية بل تضم حتى الخاتمة, والذيول, والهوامش, والملحقات, والعناوين الداخلية عند المحدثين, وقد عرفت بمصطلحات عدة كالنصوص المصاحبة, والنصوص الموازية, وسياجات النص, إلا أن مصطلح (العتبات النصية) هو الاكثر شيوعاً  وتداولاً ، وان أغلب المعاجم العربية اتفقت على أن معنى المقدمة هو أول كل شيء وبدايته, أما  اصطلاحاً فهي مقال طويل فيه أهم المبادئ التي سيقوم عليها المؤلف, كما انها العتبة الشارحة للكتاب الأكثر أهمية من باقي العتبات الاخرى، وان المقدمة عرفت قديماً بمصطلحات عدة قبل أن تستقر على مصطلح (المقدمة) كالخطبة , والصدر, وأول الكتاب أما نشأتها فكانت بدايات بسيطة يفتتح الكاتب كتابه بقوله (باسمك اللهم) ثم يبدأ حديثه عن الغرض الذي يرمي إليه إلى أن تطورت في العهد النبوي, ثم لتصل في القرن الثالث الهجري ففيه شهدت نضوجاً في التأليف, ووعياً بالغرض منها, والماماً بعناصرها الضرورية .

وبينت الدراسة ان المقدمة تعد نقطة الانطلاق نحو العمل الأدبي ، لذلك لا يمكن أن نغفل عنها , وعن أهمية الأثر العلمي الذي تؤديه , وقد اولاها القدماء أهمية كبيرة وتحدثوا عن أهمية أن تكون البداية لطيفة ذات الفاظ حسن لأنها السبيل الذي يوصل إلى ما بعدها ، أما حديثاً فقد أدرك النقاد أثرها الفاعل في التأليف , وإنها لم تعد وظيفتها جمالية فحسب, بل إنها تواصلية وثقافية تعكس شخصية المؤلف, ولها دورها عند المؤلف كما عند القارئ فتعد المحور الدفاعي عنه بما يقدم من مبررات في مقدمته . وإن أهم الوظائف التي تؤديها هي تحقيق عبور القارئ من خارج النص إلى النص, وهذا العبور يكون مشحوناً بمعلومات تقدمها المقدمة لخدمة النص والقارئ معاً ، وان للكتب المختارة في القرن الخامس الهجري جانباً نقدياً مميز راح فيه النقاد والأدباء يوضحون شهرتها, وفائدتها لكل من أراد أن يبحث في التراث العربي بوصفها تمثل فترات فكرية, وعلمية ناضجة في مختلف المسائل, والقضايا النقدية، اما عن العلاقة بين المقدمة والمتن في هذه الكتب فقد كانت نسبية, وليست مطلقة فليست كل المقدمات طابقت المتن بشكل نهائي, ومن ذلك مقدمة الامتاع والمؤانسة, والهوامل والشوامل, فهي مقدمات حوار بين طرفين وبمثابة رسالة موجهة الى شخص معين فما ذكر في مقدمة الامتاع والمؤانسة لم يكن وعوداً للقارئ, وإنما هي حديث قديم دار بين التوحيدي, وصديقه, ونصائح عامة, وحوارات وجدنا منها في المتن ،أما الهوامل والشوامل , فقد طبق مسكويه في المتن ما أشار إليه في المقدمة من شروط ، وختمت أكثر مقدمات القرن الخامس الهجري بخواتيم قصيرة أعلن فيها مؤلفوها إتمام كتبهم, ووجدنا في بعض تلك الخواتيم علاقة تربطها بالمقدمة الأصلية .

 


  نشر : م.مبرمج مواهب عبد الرسول سلمان | مسؤولة الموقع الالكتروني| بقلم: اعلام الكلية           




ابدي برأيك

 

المزيد من الاخبار

موقعنا على خارطة كوكل

 

 

الإيميلات الرسمية

نظام الافراد الموحد

سجل الزوار

موقع السيرة الذاتية للتدريسين 

إدارة النظام

شعار الوزارة

شعار الجامعة

شعار الكلية

ألبوم الصور

مقاطع الفيديو

قانون الخدمة الجامعية

قانون إنضباط الموظفين

قانون إنضباط الطلبة

الزي الموحد للطلبة

التقويم الجامعي

العراق - ديالى - بعقوبة | طريق بغداد القديم 

مجمع جامعة ديالى

مجاور مبنى الأقسام الداخلية للبنات

 

         

مجلة ديالى للبحوث الانسانية  |  المكتب الإستشاري

م. مبرمج مواهب عبد الرسول سلمان  |  مهندسة فادية علي عباس  |  م. مترجم زينة فيصل ياسين

جميع الحقوق محفوظة لموقع كلية التربية للعلوم الإنسانية - جامعة ديالى  |  Copyright © 2016

 

3:45