تواصل معنا عبر          الهيئة التدريسية   رئاسة الجامعة  

       

آخر الأخبار
  1.   اعلان هام جداً .. الى الطلبة المسجلين بدورتي كفاءة اللغة الانكليزية والحاسوب الرابعة الذين اكملوا الدورة
  2.   تدريسي من كلية التربية للعلوم الانسانية يرأس لجنة مناقشة رسالة ماجستير في جامعة المثنى
  3.   مكتبة كلية التربية للعلوم الانسانية تستقبل ( 3192) زائرا خلال شهر كانون الثاني الماضي
  4.   تدريسية من كلية التربية للعلوم الانسانية تشارك بالمؤتمر الدولي الأول للعلوم الاجتماعية والانسانية في تركيا
  5.   كلية التربية للعلوم الانسانية تبدأ التحضيرات لعقد مؤتمرها العلمي التخصصي التاسع بمناسبة اليوم العالمي للمياه
  6.   كلية التربية للعلوم الانسانية تبدأ التحضيرات لعقد مؤتمرها العلمي التخصصي التاسع بمناسبة اليوم العالمي للمياه
  7.   عرض كتب لمؤلفين من كلية التربية للعلوم الانسانية في معرض القاهرة الدولي للكتاب
  8.   كلية التربية للعلوم الانسانية تنظم حملة تطوعية لصيانة المقاعد الدراسية
  9.   كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم حلقة نقاشية في الطالب المطبق بين الواقع والطموح
  10.   كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم حلقة نقاشية في هل الاله موجود في رواية الطريق

أخبار الكلية

كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم حلقة نقاشية في ثقافة الاعتذار

   
536 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   05/12/2017 9:05 صباحا

كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم حلقة نقاشية في ثقافة الاعتذار

كتب / اعلام الكلية :

اقامت  الوحدة الارشادية في كلية التربية للعلوم الانسانية، حلقة نقاشية في ثقافة الاعتذار .

وتهدف الدراسة التي بحثت فيها الاستاذ المساعد الدكتور ( سميعة علي حسن ) ، الى تسليط الضوء على ثقافة الاعتذار ، والتعرف على  مدى حضارية هذه الممارسة التي تتسم بالشجاعة والرقي .

واوضحت الدراسة ان طبيعة الانسان الخطأ ، ويتميز العقلاء بالعودة للصواب ويرتقي الانسان ويتميز بقدرته على الاعتذار لمن أخطأ بحقه وأن كان اصغر منه عمرا أو مكانة ، والاعتذار يمثل مظهرا حضاريا وهو انعكاس لمستوى النضج والثقة بالنفس ، ورغم سمات الشجاعة التي يتصف بها مجتمعنا ، ورغم ثقافتنا الإسلامية التي تؤكد على التوبة ، إلا أن أغلبنا تغيب عن ممارساته الاجتماعية ومضامين علاقاته الاجتماعية ( ثقافة الاعتذار ) ، إذ يعتبرها البعض شكلا من أشكال الضعف رغم أن الاعتذار لا يقوم به إلا من يملك مستوى عاليا من الشجاعة الادبية .

وركزت الدراسة على مستوى الاحترام بين المعلم والتلميذ ، فيما لو اعتذر المعلم لتلاميذه عن خطأ غير مقصود وارتقى بعلاقته معهم إلى حيث تكون الثقة مسار التواصل ، ماذا لو اعتذر الأستاذ الجامعي لطلبته في موقف أو آخر .. رائع لو استطاع الأب أو الأم أن يدرك أن اعتذاره لأبنائه لا يهز مكانته بل يعمق جذور الحب والاحترام ، لأن ثقافة الاعتذار ممارسة نحتاج كثيرا لأن تكون جزءا من تكوين علاقتنا الاجتماعية بحيث نمارس الاعتذار بكل أريحية ودون تردد أو شعور بالخجل أو اعتباره ممارسة ضعف .

واوصت الدراسة بضرورة اشاعة ثقافة الاعتذار تبدأ من مدارسنا وجامعتنا عبر ممارسات القدوة ، لأنها ثقافة مهمة قد لا يغرسها البيت وهو مقصر فيها ، فالمدرسة مؤسسة تنشئة اجتماعية تعالج نواقص الأسرة خاصة في ثقافات ربما تغيب عن الأسرة مثل ثقافة الاعتذار وثقافة احترام الرأي الآخر ، مع ملاحظة أن أسرنا تنعم برصيد كبير من القيم الجميلة والأصيلة ، ولكن نحتاج أن نغرس قيما أخرى تضيف لنا كمجموعة وكأفراد الكثير من الجمال ، والأجمل لو ارتقت ثقافة الاعتذار لمستوى أسمى بحيث لا نقع في الخطأ ، وخاصة تلك الممارسات غير الحضارية .




ابدي برأيك

 

المزيد من الاخبار

موقعنا على خارطة كوكل

 

 

الإيميلات الرسمية

نظام الافراد الموحد

سجل الزوار

موقع السيرة الذاتية للتدريسين 

إدارة النظام

شعار الوزارة

شعار الجامعة

شعار الكلية

ألبوم الصور

مقاطع الفيديو

قانون الخدمة الجامعية

قانون إنضباط الموظفين

قانون إنضباط الطلبة

الزي الموحد للطلبة

التقويم الجامعي

العراق - ديالى - بعقوبة | طريق بغداد القديم 

مجمع جامعة ديالى

مجاور مبنى الأقسام الداخلية للبنات

 

         

مجلة ديالى للبحوث الانسانية  |  المكتب الإستشاري

م. مبرمج مواهب عبد الرسول سلمان  |  مهندسة فادية علي عباس  |  م. مترجم زينة فيصل ياسين

جميع الحقوق محفوظة لموقع كلية التربية للعلوم الإنسانية - جامعة ديالى  |  Copyright © 2016

 

3:45