كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم حلقة نقاشية في أثر الغبار والعواصف الغبارية على اشجار النخيل في ناحية العبارة
04/04/2019
كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم حلقة نقاشية في أثر الغبار والعواصف الغبارية على اشجار النخيل في ناحية العبارة ...

كلية التربية للعلوم الانسانية تقيم حلقة نقاشية في أثر الغبار والعواصف الغبارية على اشجار النخيل في ناحية العبارة

 

أٌقام قسم الجغرافية في كلية التربية للعلوم الانسانية بجامعة ديالى ، حلقة نقاشية في أثر الغبار والعواصف الغبارية على اشجار النخيل في ناحية العبارة للمدة من (2000-2018) .

تهدف الدراسة التي قدمتها المدرس المساعد مروة سالم محمد ، الى التعرف على ظاهرة العواصف الغبارية والغبار العالق والمتصاعد ، لما يكسبه هذا الموضوع من أهمية كبيرة نظراً لتأثيراته السلبية على البيئة بشكل عام ، وأثره على إنتاجية النخيل بشكل خاص .

بينت الدراسة ان جميع العواصف الغبارية التي شهدتها المنطقة هي من خارج منطقه الدراسة وتبين ان تكرارات العواصف الغبارية ازدادت بشكل واسع في فترة الالفية ، وان جميع السنوات لمرحلة الألفيات تكاد لا تخلو من تكرار العواصف الغبارية ، بعد ان كانت تحدث لمرة واحدة أو مرتين خلال السنة في المرحلة التي سبقت مرحلة التسعينيات . وايضا تبين ان الأعوام التي ازدادت فيها تكرارات العواصف الغبارية قد انعكس على انتشار الامراض والآفات الزراعية , خاصة حشره عنكبوت الغبار وحشرة حلم الغبار وحشرة الدوباس , التي أدت الى انخفاض الانتاج ومتوسط الإنتاجية هذا من جانب , وضعف وسائل المكافحة وغياب دور الدوائر الزراعية في الحد من انتشار تلك الآفات أدى إلى هلاك أعداد كبيرة من اشجار النخيل.

وأوضحت الدراسة ان الغبار والظواهر الغبارية تعد من الظواهر المناخية التي تترك آثارها السلبية على البيئة بكافة مكوناتها ولعل الزراعة والانتاج الزراعي من أكثر تلك المكونات تأثراً بها ، وذلك لما يسببه من آثار خطيرة على النباتات ، إذ ان تراكم الغبار على اوراق الاشجار يؤدي إلى انسداد الثغور وبالتالي يمنع حدوث عملية  التنفس والتركيب الضوئي للنبات بشكل جيد وبالتالي يؤثر على الانتاجية ، كما ان لهذه الظواهر تأثيراً في تفاقم بعض الآفات الزراعية التي تصيب هذه النباتات.