أطروحة دكتوراه في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش تأثير اسلوبين إرشاديين ( تغير القواعد والتحدث مع الذات ) في خفض انغلاق الذات عند طالبات المرحلة الإعدادية
29/07/2019
أطروحة دكتوراه في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش تأثير اسلوبين إرشاديين ( تغير القواعد والتحدث مع الذات ) في خفض انغلاق الذات عند طالبات المرحلة الإعدادية ...

أطروحة دكتوراه في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش تأثير اسلوبين إرشاديين ( تغير القواعد والتحدث مع الذات ) في خفض انغلاق الذات عند طالبات المرحلة الإعدادية

 

ناقشت كلية التربية للعلوم الانسانية أطروحة الدكتوراه الموسومة بـ (تأثير اسلوبين إرشاديين ( تغير القواعد والتحدث مع الذات ) في خفض انغلاق الذات عند طالبات المرحلة الإعدادية ) .

هدفت الدراسة التي تقدمت بها الطالبة افتخار مزهر علي ، وأشرف عليها الاستاذ المساعد الدكتورة سميعة علي حسن ، التعرف على تأثير أسلوبين إرشاديين تغيير القواعد والتحدث مع الذات في خفض انغلاق الذات عند طالبات المرحلة الاعدادية من خلال استعمال فرضيات عدة .

وتوصلت الدراسة الى استنتاجات عدة منها ان أسلوب تغيير القواعد يعد فعالاً في خفض انغلاق الذات لطالبات المرحلة الإِعدادية وقد نال قبول الطالبات وتطبيقه في حياتهن اليومية ، وكان لأسلوبُ التحدث مع الذات دور فعال في خفض انغلاق الذات لطالبات المرحلة الإعدادية وتحفيز دافعيتهن وتطبيقه في الحياة الواقعية اليومية، وأن للفنيات والأنشطة للأسلوبين (تغيير القواعد والتحدث مع الذات) تأثيراً هاماً وفعالاً في خفض وتعديل أفكار الطالبات , وكما  اثبتت النتائج  نجاح أسلوبين في تحقيق هدف البحث، واحدثا الأسلوبين (تغيير القواعد والتحدث مع الذات) تغيير ايجابي واضح في خفض انغلاق الذات للطالبات , وهذا ما يؤكد أهمية الارشاد النفسي القائم على هذين الأسلوبين, كونهما أسلوبين يعتمدان على مُحاكاة الجانب المعرفي من خلال اقناعهن بالدليل العقلي المنطقي او خلق لديهن استبصار بسلوكهن ومشكلتهن وطريقة نظرتهن للإحداث, وهذا  يقلل من السلوك السلبي ويعدل السلوكيات غير المرغوبة بها اجتماعياً.

وأوصت الدراسة بضرورة استفادة المؤسسات التربوية والمرشدين في المدارس الإِعدادية من البرنامج الإرشادي بأسلوبيه وما توصل اليه البحث، والإِكثار من الأنشطة المدرسية مثل السفرات والزيارات وتبادل الأفكار والخبرات ما بين المدارس وكذلك المهرجانات والمعارض من اجل تخفيض انغلاق الذات لدى الطالبات ، وتدريب المرشدين التربويين في المدارس الإِعدادية على ممارسة أساليب وفنيات العلاج المعرفي والتقنيات الحديثة, لما لهذا العلاج من اهمية في تعديل وتغيير الأفكار الخاطئة للطالبات ، وضرورة اهتمام المرشدة التربوية بالمدرسة  في إِقامة محاضرات  إِرشادية جمعية  وندوات من اجل خفض الانغلاق لدى طالبات المرحلة الإِعدادية والثانوية وتغير أفكارهن نحو الافضل .