ناقشت كلية التربية للعلوم الانسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ (الابتكار العاطفي وعلاقته بالحضور الوجودي عند طلبة الجامعة ) . وركزت الدراسة التي تقدمت بها الطالبة زهراء ماجد عدنان ، وأشرف عليها الاس
13/11/2019
ناقشت كلية التربية للعلوم الانسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ (الابتكار العاطفي وعلاقته بالحضور الوجودي عند طلبة الجامعة ) . وركزت الدراسة التي تقدمت بها الطالبة زهراء ماجد عدنان ، وأشرف عليها الاستاذ المساعد الدكتورة لطيفة ماجد محمود ، على التعرف الابتكار العاطفي وعلاقته بالحضور الوجودي عند طلبة الجامعة ...

رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش الابتكار العاطفي وعلاقته بالحضور الوجودي عند طلبة الجامعة

 

ناقشت كلية التربية للعلوم الانسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ (الابتكار العاطفي وعلاقته بالحضور الوجودي عند طلبة الجامعة ) .

وركزت الدراسة التي تقدمت بها الطالبة زهراء ماجد عدنان ، وأشرف عليها الاستاذ المساعد الدكتورة لطيفة ماجد محمود ، على التعرف الابتكار العاطفي وعلاقته بالحضور الوجودي عند طلبة الجامعة .

وتوصلت الدراسة الى استنتاجات عدة منها ان افراد عينة البحث تتمتع بمستوى عالي من الابتكار العاطفي قياسا بالمتوسط النظري للمقياس, وبفرق ذو دلالة معنوية عند طلبة الجامعة، وانها تمتلك مستوى عال من الحضور الوجودي قياسا بالمتوسط النظري للمقياس وبفرق ذو دلالة احصائية معنوية عند طلبة الجامعة ، وأن هناك علاقة ايجابية ضعيفة بين الابتكار العاطفي والحضور الوجودي عند طلبة الجامعة، وان هناك فروق دالة احصائيا تبعا لمتغير الجنس والتخصص في العلاقة بين الابتكار العاطفي والحضور الوجودي وهذا يعني ان الابتكار العاطفي وعلاقته بالحضور الوجودي  يتأثر بالجنس والتخصص عند طلبة الجامعة .

وأوصت الدراسة بضرورة أن تقيم الجامعات دورات تعليمية في تطوير طرائق التدريس تتضمن مفاهيم الابتكار العاطفي والحضور الوجودي لغرض الاستفادة من هذه المعلومات لبناء شخصياتهم وزيادة ثقتهم بأنفسهم ، وأَن تقوم المؤسسات بإدراج الابتكار العاطفي والحضور الوجودي ضمن مناهج التعليم المباشر وغير المباشر لأجل ان تنمي قدرات الافراد وتزيد قابليتهم في معرفة انفسهم من اجل التفاعل مع الاخرين بصورة جيدة ، وعلى البرامج الثقافية الاهتمام بمتغيري الابتكار العاطفي والحضور الوجودي من اجل تطوير الاستجابات العاطفية بصورة ايجابية واثبات حضور الافراد في مجتمعاتهم ، وأَنْ تهتم الوحدات الارشادية بالابتكار العاطفي والحضور الوجودي  وتقوم بعمل برامج ارشادية للطالب لأجل ان تساعدهم على حل المشكلات التي تواجههم واداء اعمالهم اليومية.