كلية التربية للعلوم الانسانية تعقد ندوة في الابتزاز الالكتروني
14/01/2020
عقدت الوحدة الإرشادية في كلية التربية للعلوم الانسانية بجامعة ديالى ، ندوة في الابتزاز الالكتروني .

كلية التربية للعلوم الانسانية تعقد ندوة في الابتزاز الالكتروني

كتب / اعلام الكلية :

عقدت الوحدة الإرشادية في كلية التربية للعلوم الانسانية بجامعة ديالى ، ندوة في الابتزاز الالكتروني .

وتضمنت الندوة التي ناقش محاورها الاستاذ المساعد الدكتور سميعة علي حسن ، والدكتور عمران حيدر الخياط ، عدة محاور منها تعريف ماهية الابتزاز ووسائله ومراحله وطرقه والعقوبات التي يمكن ان تطال القائمين به ، وحقائق وأرقام عن الجرائم الإلكترونية في العالم .

وأوضحت الندوة ان الالكتروني يعد أحد أكبر المخاطر التي تواجه مستخدمي شبكة الأنترنت والأجهزة الذكية ممن لا يملكون أي معرفة عن أمن المعلومات ، فقد يؤدي الابتزاز الإلكتروني الى حدوث مشاكل تؤثر على الوضع النفسي للشخص الذي يتم ابتزازه وخاصة في مجتمعاتنا وبسبب عاداتنا وتقاليدنا .

بينت الندوة ان الابتزاز الإلكتروني هو عملية تهديد الضحية وترهيبها  بنشر صور أو مواد فلمية أو تسريب معلومات سرية تخص الضحية، مقابل دفع مبالغ مالية أو استغلال الضحية للقيام بأعمال غير مشروعة لصالح المبتزين كالإفصاح بمعلومات سرية خاصة بجهة العمل أو غيرها من الأعمال غير القانونية ، وعادة ما يتم تصيد الضحايا عن طريق البريد الإلكتروني أو وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة كـ الفيس بوك، تويتر، وإنستغرام وغيرها من وسائل التواصل الاجتماعي نظرًا لانتشارها الواسع واستخدامها الكبير من قبل جميع فئات المجتمع.

وبينت الندوة ان عملية الابتزاز الإلكتروني تقام عن طريق إقامة علاقة صداقة مع الشخص المستهدف ، ثم يتم الانتقال إلى مرحلة التواصل عن طريق برامج المحادثات المرئية ليقوم بعد ذلك المبتز باستدراج الضحية وتسجيل المحادثة التي تحتوي على محتوى مسيء وفاضح للضحية، ثم يقوم أخيرا بتهديده وابتزازه بطلب تحويل مبالغ مالية أو تسريب معلومات سرية ، وقد تصل درجة الابتزاز في بعض الحالات إلى إسناد أوامر مخلة بالشرف والأعراف والتقاليد مستغلًا بذلك استسلام الضحية وجهلة بالأساليب المتبعة للتعامل مع مثل هذه الحالات.

وحذرت الندوة من الوقوع في فخ الابتزاز بواسطة تجنب قبول طلب الصداقة من قبل أشخاص غير معروفين ، وعدم الرد والتجاوب على أي محادثة ترد من مصدر غير معروف ، وتجنب مشاركة معلوماتك الشخصية حتى مع أصدقائك في فضاء الإنترنت ،ورفض طلبات إقامة محادثات الفيديو مع أي شخص، ما لم تكن تربطك به صلة وثيقة ، وعدم التواصل مع الشخص المبتز ، حتى عند التعرض للضغوطات الشديدة ، وعدم تحويل أي مبالغ مالية .