رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش البحث اللغوي عند الدكتور ممدوح محمد خسارة
20/01/2020
ناقشت كلية التربية للعلوم الانسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ (البحث اللغوي عند الدكتور ممدوح محمد خسارة ) .

رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش البحث اللغوي عند الدكتور ممدوح محمد خسارة

 

كتب / اعلام الكلية :

ناقشت كلية التربية للعلوم الانسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ (البحث اللغوي عند الدكتور ممدوح محمد خسارة ) .

هدفت الدراسة التي تقدمت بها الطالبة مهى مهدي صالح ، وأشرف عليها الاستاذ الدكتور ابراهيم رحمن حميد ، الى تسليط الضوء على جهود الدكتور( ممدوح محمد خسارة) في البحث اللغوي ، إذ جندَ نفسه لخدمةِ اللغة العربية ، وداعياً إلى تجديدها وتنميتها وتطويرها . 

وتوصلت الدراسة الى استنتاجات عدة منها ان الدكتور ممدوح محمد خسارة يؤمن بأنَّ اللغة العربية واجب يقع على عاتق اللغويين بخاصة ، والناطقين بها بعامة ، وإنَّ إحياءها يكون بربط ماضي اللغة بحاضرها وذلك بالعودةِ إلى تراثنا اللغوي وما يحمله من كنوز لغوية تحتاج إلى تجديد استعمالها ، وبما إنَّ لغتنا تعيش اليوم في صراع بين فريقين أحدهما لا يؤمن باتخاذها لغة للتعليم وأخر  يؤمن  بأن لها القدرة على التعبير عن المصطلحاتِ المستحدثة ، فما كان منهُ إلا أن يواجه هذا التيار بحكمه ، ليتجه بحثه اللغوي إلى الدعوةِ إلى تعريب التعليم ، ووضع مصطلحات علمية عربية تخدم قضية التعريب.

وبينت الدراسة ان الدكتور ممدوح ، يعد من الباحثين المعاصرين الذين يسعون إلى التجديد اللغوي وتنمية اللغة، وأن الاتجاه العام لبحثه اللغوي يسير نحو التعريب بمفهومه الحديث، بمعنى تعريب التعليم الجامعي، والذي يترتب عليه تعريب المصطلحات، وتوفير مصطلحات علمية عربية، لإنجاح التعريب بكل ميادينه، فسخر بحثه لهذه الغاية، فضلاً عن اهتمامه بالجانب اللغوي للتعريب، إلا أنَّه خَصَّصَ جانباً مِنْ بحثه اللغوي لمناقشة الجانب القومي والفكر السياسي والاجتماعي للأُمة العربية  لعلاقته الوطيدة بميدان التعريب، وأهم ما أكدَ عليه هو أنَّ لغتنا لغة علم، ولابُد مِنْ جعلها أداة ووسيلة للفكر في كل مجالات البحث العلمي والإنساني ، وهذا الأمر لا يتحقق إذا لم يُنفذ على أرض الواقع بجعلها لغة البحث، والكتابة، والتدريس، والمناقشة، والتفكير العلمي .