كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ندوة علمية في ثقافة اللغة العربية في بلاد المغرب العربي
03/02/2020
كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ندوة علمية في ثقافة اللغة العربية في بلاد المغرب العربي ...

كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ندوة علمية في ثقافة اللغة العربية في بلاد المغرب العربي

 

عقد قسم اللغة العربية وبالتعاون مع شعبة التطوير والتعليم المستمر في كلية التربية للعلوم الإنسانية بجامعة ديالى ، ندوة علمية في ثقافة اللغة العربية في بلاد المغرب العربي .

تضمنت الندوة التي ناقش محاورها الأستاذ المساعد الدكتور محمد صالح ياسين , عدة محاور منها عناية العالم بهذه اللغة العظيمة , لِم إنمازت به من مميزات وسمات أفاقت لغات العالم الأخرى , فبدأت الدراسات في اوروبا وبالتحديد في بريطانيا في المختبر اللغوي لجامعة لندن في نهاية القرن العشرين , اذ خرجت الدراسات اللغوية الحديثة بان اللغة العربية هي اللغة الباقية .

وأوضحت الندوة ان اللغة العربية في بلاد المغرب العربي ما يزال يعاني من الافرازات الاستعمارية (الاسبانية والفرنسية والإيطالية ) ، وقد تأثر العرب في تلك البلاد باللغات المذكورة ، وذلك لابتعادهم عن لغتهم الام , اذ ما يزالون يعانون من تلك الافرازات الاستعمارية , وبناء ثقافتهم العربية وانمائها .

وبينت الندوة ان دول المغرب العربي أخذوا بالتوجه نحو بلاد المشرق العربي ولاسيما العراق لتعليمهم أسس وقواعد اللغة العربية وثقافتها , فاللغة العربية تمتلك ثقافة خاصة تختلف عن ثقافات اللغات الأخرى , وقد نجحوا في ذلك المسعى وتحقق لهم ما أرادوا ، ولقد جمعت خطط التعريب سياسات التعليم بين القيم الدينية والوطنية والقومية الثقافية التي تستمد أصولها من التراث العربي التليد ، وفوائد التفتح على العلم الحديث ، والإلمام بالمدركات العلمية والتقنية ، واكتساب الخبرة والمهارة اللتين تُؤهلان للاطلاع بمهام الإنماء والتطور ، وقد اعتبرت خطط التعريب أن اللغة الوطنية تُذكي في المتعلم روح الأصالة، وتغذيه روحياً، وتُنمي شخصيته، وتُفتق قدراته ومواهبه، بينما تمكنه اللغات الأجنبية، في الثانوي والعالي، من التفتح الذي تقتضيه التنمية الاقتصادية والاجتماعية، خصوصا مع الدول التي للمغرب مصالح اقتصادية معها.