رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش النفس في التعبير القرآني دراسة تركيبية سياقية
31/08/2020
رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش النفس في التعبير القرآني دراسة تركيبية سياقية

رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش النفس في التعبير القرآني دراسة تركيبية سياقية كتب / إعلام الكلية : ناقشت كلية التربية للعلوم الإنسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ (النفس في التعبير القرآني دراسة تركيبية سياقية ) . هدفت الدراسة التي تقدمت بها الطالبة سهيلة منشد عبد ، وأشرف عليها الاستاذ الدكتور ابراهيم رحمن حميد إلى الكشف عن الأثر الدلالي لموقع النفس في التركيب النحوي الواردة فيه فضلًا عن أثر السياق القُرآني في تحديد دلالة اللفظة . وتوصلت الدراسة الى استنتاجات عدة من أهمها إِنَّ وردت النفس في التعبير القُرآني منكرة للدلالة على معانٍ وأغراضٍ بلاغيةٍ متعددة منها( العموم ، والتبعيض ، والتقليل ، والتكثير ، والتعظيم والتفخيم ) ، ينماز لفظ النفس بوروده معرفا بال الدالة على استغراق الجنس، والأكثر أنه يرد معرفًا بالإضافة إلى ضمائر التكلم والخطاب والغيبة فإن كان السياق في الحديث عن الأنفس المؤمنة دل التعريف على تعظيم تلك النفوس ، في حين أنه يحمل دلالة التقليل والتحقير إذا كان السياق عن الأنفس الكافرة وإن كانت كثيرة . وأوضحت الدراسة ان التقديم والتأخير وإن عد خروجًا عن المألوف في نظام الجملة التركيبي إلا أنه مما يميز لغة القران المنفردة بخصائص تجعلها ذات أسلوب متميز معجز ، ويأتي التقديم والتأخير في ألفاظ النفس للدلالة على أغراض بلاغية متعددة كالعناية والاختصاص ، وقد يرد للتقديم والتأخير أكثر من دلالة في آية واحدة كمراعاة الفاصلة القُرآنية والعناية ، وفضلًا عما ذكرنا فإن ثمة دلالات أخرى للتقديم والتأخير تفهم بالنظر لقرائن السياق والمقام ، والنفس في التعبير القُرآني لا يمكن أَنْ نلتمس دلالاتها بصورة منفردة بعيدة عن السياق عمومًا لفظيًا كان أو مقاميًا فكلاهما له أثر في دلالة لفظ النفس .