رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش أثر وكالة ناسا الفضائية في الحرب الباردة 1958-1975
10/09/2020
رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش أثر وكالة ناسا الفضائية في الحرب الباردة 1958-1975

رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش أثر وكالة ناسا الفضائية في الحرب الباردة 1958-1975 كتب / إعلام الكلية : ناقشت كلية التربية للعلوم الإنسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ ( وكالة ناسا الفضائية وأثرها في الحرب الباردة 1958-1975 ) . هدفت الدراسة التي تقدمت بها الطالبة أسراء عبد الكريم عزيز ، وأشرف عليها الاستاذ المساعد الدكتور ماهر مبدر عبد الكريم العباسي الى سبر غور تطور الاحداث التي اسهمت في تأسيس وكالة ناسا ، والتأثير الذي حصل من جراءها خلال المدة من 1958-1975 لاسيما في طبيعة العلاقات ومسارها بين الولايات المتحدة الاميركية والاتحاد السوفيتي في بدايات الحرب الباردة . توصلت الدراسة الى استنتاجات عدة منها ان نشاط وكالة ناسا الفضائية أدى الى تراجع مشروع الفضاء السوفيتي واخفاقهم في سباق الفضاء مع الولايات المتحدة الاميركية بعد ان حققوا انجازات مهمة منها سبوتنيك-1، ورحلة غاغارين حول الارض في العام 1961، وأدى وفاة سيرجي كوروليف كبير مصممي مكتب التصميم السوفيتي OKB-1 الى خلق عدد من المشكلات بين مهندسي المكتب لإدارة مشروع الفضاء ، إذ كان التراجع ملحوظ من خلال الحوادث التي أدت الى وفاة عدد من رواد الفضاء وتأجيل رحلات مشروع فوسخود بسبب مشكلات تنفيذ التصاميم . وبينت الدراسة ان وكالة ناسا الفضائية اسهمت من خلال رحلة ابولو-11 بقيادة نيل ارمسترونغ وبُزّ الدرين ومايكل كولينز ووصولهم لسطح القمر بتوجيه ضربة أدت لأنهاء سباق الفضاء بوضع العلم الاميركي على سطح القمر معلنين بذلك انتهاء السباق الذي استمر 13 سنة بين الولايات المتحدة الاميركية والاتحاد السوفيتي ، وتمكنت وكالة ناسا الفضائية بعد نجاح رحلة ابولو-11، بتقديم اقتراح تعاون بين الجانبين وتحقيقه من خلال اجراء اول رحلة تاريخية الى الفضاء بين الولايات المتحدة الاميركية والاتحاد السوفيتي هدفت الى اجراء الالتقاء والالتحام بين مركبتي ابولو الاميركية وسويوز السوفيتية وبموافقة الاتحاد السوفيتي ، وبذلك استطاعت الوكالة من انهاء حدة المنافسة بين البلدين والتوجه نحو التعاون والصداقة في المشروعات الفضائية المستقبلية.