رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش تأثير برنامج ارشادي بأسلوب لعب الدور في تنمية الذكاء الأخلاقي لدى الأيتام
17/09/2020
رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش تأثير برنامج ارشادي بأسلوب لعب الدور في تنمية الذكاء الأخلاقي لدى الأيتام

رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش تأثير برنامج ارشادي بأسلوب لعب الدور في تنمية الذكاء الأخلاقي لدى الأيتام

 ناقشت كلية التربية للعلوم الإنسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ (تأثير برنامج ارشادي بأسلوب لعب الدور في تنمية الذكاء الأخلاقي لدى الأيتام في دور الدولة ) . هدفت الدراسة التي تقدم بها الطالب علي منذر زيدان ، وأشرف عليها الاستاذ الدكتور عدنان محمود عباس ، الى التعرف على تأثير برنامج ارشادي بأسلوب لعب الدور في تنمية الذكاء الأخلاقي لدى الأيتام في دور الدولة بوساطة اختبار عدة فرضيات . أثبتت الدراسة نجاح وفعالية أسلوب لعب الدور في اكتساب السلوكيات الجيدة بالنسبة لفئة المراهقين ، والى زيادة دافعيتهم للالتزام والمواظبة على الحضور إلى الجلسات البرنامج ، وإن لإتباع أسلوب الإرشاد الجمعي في تطبيق البرنامج الإرشادي أثراً إيجابياً في نمو العلاقات الاجتماعية التي تزيد من إمكانية التخلص مما تعلموه الايتام من أفكار غير مرغوبة بها ، الأمر الذي ساعدهم على اكتساب مهارات خلاقة مقبولة يفتقرون إليها ، وعلى تنمية الذكاء الأخلاقي لديهم وذلك بان أي يتيم من المجموعة سوف لا يشعر أنه الوحيد الذي يعاني من مشكلته وان الاحترام المتبادل بينه من جهة وبين الايتام والمرشدة من جهة أخرى و كذلك حرية التعبير عن رأيهم أدى إلى إقامة علاقة الثقة المتبادلة بينهم وبين الباحث ، وبين المجموعة مع بعضهم إذ أن هذه الثقة تدعم البرنامج الإرشادي وتزيد فاعليهُ. أوصت الدراسة بضرورة قيام وزارة العمل والشؤون الاجتماعية / قسم رعاية ذو الاحتياجات الخاصة ووزارة التربية الإفادة من مقياس الذكاء الأخلاقي الذي أُعد للبحث الحالي للكشف عن الطلاب والايتام في الدور الذين لديهم ضعف في الذكاء الأخلاقي ممن تتراوح أعمارهم من (16-12) سنة، طلاب المرحلة المتوسطة او فئات أخرى، وإمكانية الاستفادة من البرنامج الارشادي من قبل المرشدين التربويين في المدارس الثانوية ، الإفادة من ادبيات الإطار النظري وما تضمنه من أمور تساعد في تنمية الذكاء الأخلاقي وبما يمكن من نضيفها في المناهج الدراسية.