تدريسية من كلية التربية للعلوم الإنسانية تنشر دراسة في المجلة الدولية للدراسات الثقافية واللغوية والفنية الألمانية
01/11/2020
تدريسية من كلية التربية للعلوم الإنسانية تنشر دراسة في المجلة الدولية للدراسات الثقافية واللغوية والفنية الألمانية

تدريسية من كلية التربية للعلوم الإنسانية تنشر دراسة في المجلة الدولية للدراسات الثقافية واللغوية والفنية الألمانية

 نشرت التدريسية من قسم اللغة العربية في كلية التربية للعلوم الإنسانية بجامعة ديالى الاستاذ الدكتور نوافل يونس الحمداني دراسة بعنوان (رواية السايبربنك المفاهيم والإجراءات ) في المجلة الدولية للدراسات الثقافية واللغوية والفنية الألمانية الصادرة عن المركز الديمقراطي العربي في ألمانيا . أوضحت الدراسة ان الرواية اليوم تسير بخطوات كبيرة ومهمة في تمثيل الحياة والعصر الذي نعيش بعضا من تطورات العلم و التكنولوجيا فيه ، فنجد مثلا رواية السايبر بنك تنحو في سردها منحى استشرافيا لما يمكن أن تكون عليه طبيعة الانسان وحياته بمختلف جوانبها في المستقبل ، وهي تجسد قدرة الروائي الخيالية في تركيب ودمج الفن بفانتازيا العلم لتكون حقيقة مقنعة تداعب ذهن المتلقي بالقبول والتسليم . أكدت الدراسة أن الجنس الأدبي المعروف باسم السايبربنك (خيال علمي يضم مجتمعات مستقبلية معتمدة على الحاسوب) ظهر في أوائل الثمانينيات ، ويعرف في اللغة الإنجليزية باسم Cyberpunk وهي كلمة مشتقة من حروف كلمتي “cybernetics” و”punk ” ، وموضوعاته التطورات في تكنولوجيا المعلومات، وعلى وجه الخصوص شبكة الإنترنت (التي ينظر إليها باعتبارها أنظمة إلكترونية تقوم بتزويد المعلومات وتوسيع الاتصالات لتبلغ كل مكان) والذكاء الاصطناعي والجراحة الترقيعية والتحكم في مجتمعات ما بعد الديمقراطية ، ولنا أن نمثل على ذلك برواية جمال حسين ” اموات بغداد” إذ تشتغل على ثيمة التغيير البيولوجي (bio puck) اذ يقوم العالم العراقي العائد الى بلده بعد عام 2003 بتطوير جين وراثي قادر على تغيير خصائص المجتمع العراقي ، وتكوين انموذج قادر على مواجهة الواقع الجديد ، ويتحرك العالم بدافع فقدانه لحبيبته بسبب مرض السرطان . وبينت الدراسة ان روايات السايبربنك تطرح مفهوم ازمة الهوية واستلاب الذات في عصر الثقافة الفائقة بتجلياتها السلبية والمدمرة خاصة ، وتوجه إلى أهمية “الكشف عن مدى تغيير الهوية بالنظر الى المؤثرات المتنوعة التي غالباً ما تمثل تجريد المجتمعات من القيم وتقوض انظمتها الثقافية”، ( فيدوح عبد القادر، مرايا الهوية المقعرة، مج الكوفة، 2013 ) ، في عالم تنتجه ثقافة جديدة ومعرفة للقيم الفكرية المراهنة على التطور العلمي الحضاري ، وأبعاده في تغيير الحياة الانسانية . وتجدر الإشارة الى أن مجلة الدراسات الثقافية واللغوية والفنية مجلة دولية محكمة تصدر عن المركز الديمقراطي العربي المانيا- برلين ، وتعنى بنشر الدراسات والبحوث في التخصصات الأنثروبولوجيا واللغات والترجمة والآداب والعلوم الاسلامية والعلوم الفنية وعلوم الآثار ، كما تعنى المجلة بالبحوث والدراسات الاكاديمية الرصينة التي يكون موضوعها متعلقا بجميع مجالات علوم اللغة والترجمة والعلوم الإسلامية والآداب، وكذا العلوم الفنية وعلوم الآثار، للوصول الى الحقيقة العلمية والفكرية المرجوة من البحث العلمي، والسعي وراء تشجيع الباحثين للقيام بأبحاث علمية رصينة.