كلية التربية للعلوم الإنسانية تقيم حلقة نقاشية في تقدير كمية المخلفات الورقية الناجمة عن امتحانات كليات جامعة ديالى
05/05/2021
كلية التربية للعلوم الإنسانية تقيم حلقة نقاشية في تقدير كمية المخلفات الورقية الناجمة عن امتحانات كليات جامعة ديالى

كلية التربية للعلوم الإنسانية تقيم حلقة نقاشية في تقدير كمية المخلفات الورقية الناجمة عن امتحانات كليات جامعة ديالى

 

كتب / إعلام الكلية :

أقام قسم الجغرافية في كلية التربية للعلوم الإنسانية بجامعة ديالى حلقة نقاشية في تقدير كمية المخلفات الورقية الناجمة عن امتحانات كليات جامعة ديالى .

ركزت الورشة التي أدارتها الاستاذ المساعد الدكتورة نسرين هادي رشيد ،على مشكلة بيئية مهمة تعاني منها معظم المؤسسات العراقية وعلى وجه الخصوص الجامعات العراقية ، وتناولت الدراسة محل البحث تراكم المخلفات الورقية الناجمة عن امتحانات بعض كليات جامعة ديالى (العلوم الصرفة ، التربية الأساسية ،العلوم ، والزراعة) للعام الدراسي 2017-2018  الواقع أغلبها في موقع مجمع المرادية ضمن الحدود الادارية لقضاء بعقوبة وجنوب غرب مدينة بعقوبة في الجانب الايمن لنهر ديالى بمحاذاة طريق النقل الخارجي بعقوبة - بغداد القديم ، وكلية التربية الأساسية التي تقع في حي المصطفى على الجهة اليمنى لنهر ديالى .

اعتمدت الباحثة أسلوب التحليل الاحصائي في تحليل بيانات البحث واستخراج أعداد وكميات المخلفات الورقية للعام الدراسي 2017-2018 وللدراستين الصباحية والمسائية ولأقسام الكلية ، إذ استنتج البحث أن كمية المخلفات الورقية قد بلغت للكليات الأربع السابقة ما مجموعه(4445.84 كغم) ،اعتمادا على عدد الدفاتر الامتحانية المستهلكة والبالغ عددها للكليات أعلاه ما مجموعه (127064 دفتر امتحاني) مخصص لطلبة عددهم (9046طالب) للدراستين الصباحية والمسائية بواقع (1892 مادة امتحانيه) للدراستين الصباحية والمسائية ، فضلا عن اعتماد الدراسة المنهج الاحصائي في تقدير كمية المخلفات الورقية الناجمة عن الكليات لعام الدراسي 2029-2030، فيما لو استمرت  التزايد في اعداد الطلبة ،إذ قدرت الباحثة أن كمية المخلفات الورقية المستهلكة من قبل الكليات السابقة الذكر قد قدرت بـ (280978.71كغم) والناجمة عن استهلاك ما عدده(8027963 دفتر امتحاني) مخصصة لـ (13669 طالب) بواقع (1892) مادة امتحانيه.

وأوصت الدراسة بضرورة فتح مصانع الورق المتوقفة عن العمل في البلاد وفتح أخرى بواقع مصنع في كل محافظة على أقل تقدير لأعاده تدوير المخلفات الوقية وعدم التخلص منها في الطرق التقليدية كالحرق أو الطمر ، وأجراء دراسات بيئية من هذا النوع ونشر التوعية البيئية حول طرق فرز وجمع المخلفات الورقية .