رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش طريق بعقوبة مندلي وأثره في تغير استعمالات الأرض
05/05/2021
رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش طريق بعقوبة مندلي وأثره في تغير استعمالات الأرض

رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش طريق بعقوبة مندلي وأثره في تغير استعمالات الأرض

كتب / إعلام الكلية :

ناقشت كلية التربية للعلوم الإنسانية في جامعة ديالى رسالة الماجستير الموسومة بـ (طريق بعقوبة مندلي وأثره في تغير استعمالات الأرض ) .

هدفت الدراسة التي تقدم بها الطالب رائد صادق كريم ، وأشرف عليها الاستاذ المساعد الدكتور وسام متعب محمد ، الى التعرف على استعمالات الارض ومراحل نموها وتطورها على امتداد الطريق , والدور الذي يؤديه هذا الطريق في تقديم الخدمات للمدن التي يخترقها، وتشخيص المشاكل والمعوقات التي تعاني منها الطرق البرية عامة وطريق بعقوبة – مندلي خاصة , سواء كانت مشاكل بشرية ام طبيعية , ومعرفه اسبابها , لغرض الوقوف عليها ووضع الحلول المناسبة لها .

توصلت الدراسة الى استنتاجات عدة منها أن طريق بعقوبة – مندلي امتاز بأهميته التاريخية والاقتصادية , وتمثلت اهميته التاريخية كونه احد المسالك التاريخية التي تمتلكها محافظة ديالى سابقا , اما اهميته الاقتصادية فتمثل كونه الطريق الوحيد الواصل الى منفذ مندلي الحدودي مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ، وإن الطريق يمتلك التأثيث الجيد والذي يشمل العلامات المرورية والاشارات الدالة والتحذيرية , لكن دون المستوى المطلوب وخاصة التخطيط الارضي والانارة , اذ علم ان الطريق يشهد حركة كثيفة للمركبات الحمل ( الشاحنات) ليلا , ولاسيما إن النقص في تأثيث الطريق يؤثر في عملية انسياب حركة المرور  .

اظهرت الدراسة دور العوامل الجغرافية (الطبيعية والبشرية) المؤثرة على طريق بعقوبة – مندلي من الناحية الايجابية والسلبية والتي كان لها دور مهم في اتجاه مسار الطريق، وان الموقع الجغرافي للطريق أعطاه اهمية ليس على مستوى منطقة الدراسة او محافظة ديالى فحسب بل على مستوى العراق , وأن الطريق يسير على بنية جيولوجية ضعيفة , اذ يسير بطول (51 كم) على ترسبات السهل الفيضي التي تعد ترسبات هشة وغير ملائمة لبناء الطرق , دون القيام بأعمال الدفن والرصف واقامة التعليات الترابية لتلافي خطر الفيضانات .

بينت الدراسة أثر الطريق في تغير استعمالات الارض على طول امتداده , من خلال المراحل التي اعتمدها الباحث في تغير استعمالات الارض . اذ سجلت مجموع استعمالات الارض على امتداد الطريق خلال المرحلة الاولى نسبة (19,5%) من مجموع مساحة منطقة الدراسة , وتقلصت تلك المساحة خلال المرحلة الثانية لتصل الى (14,3%) من مجموع مساحة منطقة الدراسة , وفي المرحلة الثالثة شهدت الاستعمالات زيادة في مساحتها لتصل الى (30,4%) من مجموع المساحة الكلية .

أوصت الدراسة بضرورة انشاء السايد الثاني للطريق عند المقطع الثالث من مركز قضاء بلد روز وصولا الى منفذ مندلي ليكون قادرا على استيعاب الحركة المرورية المتزايدة عليه ، وضرورة توسيع الطريق عند دخوله للمدن وخاصة عند مدينة كنعان لغرض تفادي الاختناقات والحوادث المرورية داخل المدن وتقليل وقت الوصول .