كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ندوة في الخبرة التراكمية في المراحل الدراسية المختلفة لمادة اللغة العربية
04/09/2021
كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ندوة في الخبرة التراكمية في المراحل الدراسية المختلفة لمادة اللغة العربية

كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ندوة في الخبرة التراكمية في المراحل الدراسية المختلفة لمادة اللغة العربية

كتب / إعلام الكلية :
عقد قسم اللغة العربية في كلية التربية للعلوم الإنسانية بجامعة ديالى ، ندوة علمية في الخبرة التراكمية في المراحل الدراسية المختلفة لمادة اللغة العربية .
أكدت الندوة التي ناقشت محاورها المدرس المساعد زينة داود سلمان أن المناهج التي تبنى لمدة زمنية معينة قد لا تصلح لزمن آخر ، وعندئذ يصبح من الضروري تطوير وتنقيح تلك المناهج ، ويعد الكتاب المدرسي عنصرا أساسيا للمنهج واحدى الوسائل التي تعبر عن أهدافه العلمية والتربوية ، وأن التخطيط للكتاب يتم في فرعين أساسين الأول المحتوى ، والآخر طريقة عرض المحتوى ، وحين يعرض المحتوى بيسر وسهولة يسهل عملية التعلم حي يعوّد الطلبة على التفكير المنظم ، لهذا فالكتاب ، والمنهج من بين الوسائل المهمة التي تسبب نفور الطلبة وتؤثر في عملية اكتساب المعلومة والمهارات وزيادة الخبرات ، وإذا لم يكن الكتاب قد صيغ بطرائق محببة الى الطلبة وكان خاليا من وسائل الإيضاح ، وإذا كانت تمريناته معقدة ، لذلك ينبغي لصانعي الكتب ، أو المناهج أن يعتمدوا عدة أسس منها الأساس الثقافي والحضاري للمجتمع ، والأساس الفلسفي ، والأساس العلمي المعرفي ، والأساس السيكولوجي .
وضحت الندوة إن أركان المنهج الدراسي هي الأهداف ، المحتوى ، الطرق ، التقويم ، فالهدف التربوي يعرف بأنه المحصلة النهائية للعملية التربوية ، وهو المغزى الذي ينشده المجتمع ، أما المحتوى فيجب أن يكون صادقا وله دلالاته أي تكون المعلومات التي يتضمنها أساسية وحديثة ودقيقة وخالية من الأخطاء العلمية ، والطريقة التدريس هي الكيفية أو الأسلوب الذي يختاره المعلم ليساعد التلاميذ لتحقيق الأهداف العلمية ، أما التقويم فهو عملية منهجية منظمة يتم من خلالها جمع البيانات ، وتحليلها لتحديد مدى تحقق الأهداف التربوية ، واتخاذ القرارات بشأنها .
وبينت الندوة إن من أهم طرق زيادة الخبرة والذكاء على الحفظ هو الابتعاد عن المشتتات وهي الأجهزة الإلكترونية ، والمشاكل ، والبيئة المحيطة ، والخوف والقلق ، والتعب الجسدي .
خلصت الندوة الى أن نسبة المعايير المتحققة في مجال مقدمة الكتاب للمراحل الدراسية المتوسطة بلغت 42% ، وفي مجال محتوى الكتاب بلغت 28% ، وفي مجال الأنشطة ( الأمثلة التمرينات ) بلغت 45% ، وهي أقل من درجة المحك المعتمد في الدراسات والبالغ 75% - 80% ، أما مرحلة الإعدادية فحقق كتاب قواعد اللغة العربية للصف الرابع الإعدادي نسبة 65.4% ، وحقق للصف الخامس الإعدادي نسبة 67.2 % ، وحقق كتاب السادس الأدبي 67.4% ، وجميع هذه النسب أقل من نسبة المحك المذكورة .
أوصت الندوة بضرورة الاهتمام بجودة المناهج الدراسية ومحتواها وتطبيق نظام الجودة في المؤسسات التعليمية لأنه يساعد على أحداث عملية التطوير والتحدي في النظام التعليمي .