كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش تلوث الهواء الناجم عن عوادم المولدات الأهلية في مدينة الخالص
28/09/2021
كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش تلوث الهواء الناجم عن عوادم المولدات الأهلية في مدينة الخالص

كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش تلوث الهواء الناجم عن عوادم المولدات الأهلية في مدينة الخالص

كتب / إعلام الكلية :

ناقشت كلية التربية للعلوم الإنسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ (تلوث الهواء الناجم عن عوادم المولدات الأهلية في مدينة الخالص ) .

هدفت الدراسة التي قدمتها الطالبة هناء علي نومان ، وأشرف عليها الاستاذ الدكتورة خلود علي هادي ، الى التعرف على مدى تلوث الهواء الناجم عن عوادم المولدات الأهلية في مدينة الخالص.

توصلت الدراسة الى استنتاجات عدة كان من أبرزها إن النتائج أظهرت تراكيز الملوثات الهوائية في اعلى مستوياتها وبتراكيز فاقت الضوابط المسموح به وفق المعايير الوطنية للملوثات الوطنية ، واظهرت النتائج بأن اعلى تأثير وارتفاع لجميع الغازات لفصلي الصيف والشتاء والتي تم تحليها ارتفاعا واضحا عن المواصفات الوطنية للبيئة ، كما اثبتت الدراسة ان الطاقة التوليدية لكل مولدة لها تأثيرا مباشرا على اصدار كمية الانبعاثات التي تصدرها فكلما زادت القدرة التوليدية للمولد  زادت كمية الانبعاثات وكلما قلت كمية انبعاث الغازات اضافة الى ساعات التشغيل كلما كانت فترة التشغيل طويلة كلما زادت كمية انبعاث الغازات .

أوصت الدراسة بضرورة التقليل من تأثيرات الغازات السامة التي تسبب تلوث للبيئة لابد من نصب فلاتر خاصة لعوادم المولدات الاهلية للتقليل من نسبة تلوثها للهواء ، والحد من استعمال المولدات الاهلية لأنها السبب وراء انتشار الامراض الحالية الكثيرة وذلك بسبب النسبة الكبيرة من الوقود المحروق وذلك بالاعتماد على شراء مولدات ذات قدرة توليدية عالية وبعدد اقل مما هو موجود حاليا ووضعها في اماكن بعيدة جدا عن المناطق السكنية.