تواصل معنا عبر          الهيئة التدريسية   رئاسة الجامعة  

       

آخر الأخبار
  1.   تدريسي من كلية التربية للعلوم الانسانية يشارك بعضوية رسالة ماجستير في كلية التربية الأساسية في الجامعة المستنصرية
  2.   مجلس الكلية يعقد اجتماعه الدوري
  3.   السيد عميد كلية التربية للعلوم الإنسانية يستقبل المهنئين بعيد الأضحى المبارك
  4.   تدريسية من كلية التربية للعلوم الانسانية تشارك بالمؤتمر العلمي الدولي العاشر لشبكة المؤتمرات العربية الأميركية للأبحاث
  5.   اختيار السيد عميد كلية التربية للعلوم الانسانية ممثلا لجمعية اللسانيَين العراقيَين في جامعة ديالى ودوائر المحافظة
  6.   تدريسي من كلية التربية للعلوم الانسانية عضوا في لجنة علمية لمؤتمر دولي في تركيا
  7.   تدريسي من كلية التربية للعلوم الانسانية يصدر كتابا مشتركا بعنوان السيرة النبوية من خلال كتاب أسباب النزول للواحدي النيسابوري
  8.   تهنئة
  9.   اختيار تدريسي من كلية التربية للعلوم الانسانية عضوا في اللجنة العلمية لمؤتمر دولي في تونس
  10.   مجلة الموروث الإمارتية تنشر قراءة في كتاب البصرة موروث لا يدركه الزوال لتدريسي من كلية التربية للعلوم الانسانية

أخبار الكلية

رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش صبري حمادة وأثره السياسي في لبنان ( 1906 – 1976)

   
73 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   03/08/2019 10:35 صباحا

رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش صبري حمادة وأثره السياسي في لبنان ( 1906 – 1976)

كتب / اعلام الكلية :

ناقشت كلية التربية للعلوم الانسانية رسالة الماجستير الموسومة بـ ( صبري حمادة وأثره السياسي في لبنان ( 1906 – 1976) .

وهدفت الدراسة التي تقدم بها الطالب كرار عبد السيد مضموم ، الى تسليط الضوء على الأثر السياسي لصبري حمادة في لبنان ( 1906 - 1976 ) .

توصلت الدراسة الى استنتاجات عدة منها ان صبري حمادة اخذ على عاتقه مسؤوليات عديدة , لاسيما التشريعية فكان دخوله مبكراً في الحياة البرلمانية ، ووقد مكنته شخصيته وتفوقه على اقرانه ونشاطاته من ترأسه للبرلمان لدورات عديدة ، وكانت الرؤى والاهداف متطابقة ما بين صبري حمادة وبشارة الخوري فانطلقا سويا في مركب واحد لإيصال لبنان الى بر الامان , ولاسيما الصفات التي تمسك بها والعقبات التي وقف بالضد منها جعلت منه إنموذجاً يقتدى به لدى اللبنانيين الذين وجدوا فيه خير منقذ لهم من السيطرة الفرنسية ، من الاحداث المهمة في مسيرة صبري حمادة السياسية إسهامه الفعال في الحصول     على استقلال لبنان عام 1943 اذ حافظ على دستورية الحكومة من خلال إصراره على عقد جلسة مجلس النواب بعد اعتقال اركان الحكومة ليكرس هذا الصرح الدستوري والروح الديمقراطية قوة فاعلة  في سبيل تحقيق الاستقلال , وهنا كان الرئيس حمادة مثالاً للغيرة والاندفاع والذكاء والحكمة , فضلا عن تعرض حياته للخطر اكثر من مرة في سبيل نصرة لبنان .

وبينت الدراسة ان صبري حمادة ابتعد كل البعد عن الغرب ولم يجعل منه مرتكزاً لتحقيق مطامعه السياسية التي حصلت لدى بعض السياسيين اللبنانيين , بل بقي على نهجه الوطني رافضاً جميع الاحلاف الغربية التي شكلت في عقد الخمسينيات في منطقة الشرق الاوسط ، تمتع صبري حمادة بشخصية غلب عليها طابع التواضع والبساطة مع مختلف الناس , سواء مع رجال الدولة أم المسؤولين أم عامة الناس , إذ كان بابه مفتوحاً للجميع على حد سواء , وفي كل الاوقات ومن مختلف الطوائف والأديان , فكان يستقبل المسيحي قبل المسلم والسني قبل الشيعي , مقدماً أنموذجاً فريداً للتآزر وملتقى للجميع من دون استثناء , إذ كانت لأفكاره وآرائه مقبولية كبيرة من عامة الناس وخاصَّتهم على حد سواء ، وهكذا يمكن القول إن صبري حمادة كان سياسياً ديمقراطياً لامعاً من الطراز الاول , وسعى جاهداً لنبذ الطائفية بكل اشكالها , وأن يكون لبنان وطناً حراً متحداً قوياً , وأستطاع اكتساب شعبية كبيرة من أبناء شعبه الذين اخذوا ينظرون اليه بروح أبوية .

 




ابدي برأيك

 

 

 

نظام الافراد الموحد

سجل الزوار

موقع السيرة الذاتية للتدريسين 

إدارة النظام

شعار الوزارة

شعار الجامعة

شعار الكلية

ألبوم الصور

مقاطع الفيديو

قانون الخدمة الجامعية

قانون إنضباط الموظفين

قانون إنضباط الطلبة

الزي الموحد للطلبة

التقويم الجامعي

العراق - ديالى - بعقوبة | طريق بغداد القديم 

مجمع جامعة ديالى

مجاور مبنى الأقسام الداخلية للبنات

 

         

مجلة ديالى للبحوث الانسانية  |  المكتب الإستشاري

م. مبرمج مواهب عبد الرسول سلمان / مسؤولة الموقع الالكتروني|  مهندسة فادية علي عباس  |  م. مترجم زينة فيصل ياسين

جميع الحقوق محفوظة لموقع كلية التربية للعلوم الإنسانية - جامعة ديالى  |  Copyright © 2016

 

3:45