تواصل معنا عبر          الهيئة التدريسية   رئاسة الجامعة  

       

آخر الأخبار
  1.   تماشياً مع المستجدات التقنية .. جامعة ديالى تصدر العدد الاول من جريدة الإبداع الرقمي الالكترونية
  2.   نتائج اعتراضات الطلبة المتقدمين للدراسات العليا على درجات الامتحان التنافسي للعام الدراسي ٢٠٢٠ - ٢٠٢١ في كلية التربية للعلوم الإنسانية /جامعة ديالى
  3.   رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش التحيز المتفائل وعلاقته بنمط العاطفة المتحفظ لدى طلبة الجامعة
  4.   اطروحة دكتوراه في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش طريق بغداد المنذرية رقم (5) في محافظة ديالى
  5.   مؤكدا حرص الكلية على زيادة سبل التعاون المثمر بين الجانبين السيد عميد كلية التربية للعلوم الإنسانية يلتقي بممثلين عن مديرية شهداء ديالى على هامش حضورهم مناقشة أطروحة دكتوراه لأحد الطلبة المقبولين على
  6.   جدول الامتحانات النهائية للدور الثاني (الإلكتروني) للعام الدراسي ٢٠١٩-٢٠٢٠ الدراسة الأولية للدراستين الصباحية والمسائية للاقسام العلمية كافة للاطلاع
  7.   رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش بلاد المغرب في معجم تاج العروس من جواهر القاموس للزبيدي
  8.   اطروحة دكتوراه في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش فاعلية اسلوبين ارشاديين في تخفيض وهم التفوق لدى طالبات المرحلة الإعدادية
  9.   منظومة القبول الاولية للطلبة المتقدمين للدراسات العليا للعام الدراسي (2020-2021) في كلية التربية للعلوم الانسانية 
  10.   رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش اقليم تركستان الشرقية ( سينكيانج ) – دراسة في الجغرافية السياسية

مناقشات الرسائل والاطاريح

اطروحة دكتوراه في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش الأثر البلاغي لظاهرة الأتساع في أسلوب القرآن الكريم

   
552 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   15/12/2019 10:07 صباحا

اطروحة دكتوراه في كلية التربية للعلوم الانسانية تناقش الأثر البلاغي لظاهرة الأتساع في أسلوب القرآن الكريم

 

ناقشت كلية التربية للعلوم الانسانية أطروحة الدكتوراه الموسومة بـ (الأثر البلاغي لظاهرة الأتساع في أسلوب القرآن الكريم ) .

وسعت الدراسة التي تقدمت بها الطالبة هدى صيهود زرزور ، وأشرف عليها الاستاذ المساعد الدكتور باسم محمد ابراهيم ، إلى تشييد تصورٍ إجمالي لإجراءاتِ البلاغيين، واستقصاء طرائقهم في التحليل، وإنتاج قيم البلاغةِ الأصيلة، وإبراز فاعليتها في توظيفها الشاهد القرآني على مستوياتٍ متعددة، مما لا يخل بغاية الاتِّساع البلاغيِّ القرآني، وهي : اثبات القيم العُليا للأداء، وتحقيق الوضوح المطلوب ليس في مجاراةِ المعروف من الأفكار والمعاني، وإنّما بترسيخ أصالتها التي تبعثُ المُتعة والفائدة عند إدراكها، وتأديتها مطابقة الكلام لمقتضى الأحوال .

وتوصلت الدراسة الى استنتاجات عدة منها انها  حددت مفهوما بلاغيا لظاهرة الاتِّساع ، وربطه بعلوم البلاغة الثلاثة ، وفقاً لرؤية شمولية تفرز الاقتران المعهود لمفاهيم الاتِّساع عن مفاهيم المجاز ، وهذا هو الجانبُ الإبداعي في اللغة ، وأكدت الدراسة أنَّ ظاهرة الاتِّساع البلاغي ، ظاهرةٌ متمكِّنةٌ من الاصطلاحية ، ذات فاعلية إجرائية لها تجلياتها الدلالية في الممارسات النصّية ، لا يُغني غناها من تلك المنظومة التي هو ركنٌ ركينٌ فيها، إذ اقترن مفهوم الاتِّساع البلاغي بالاستقرار والثبات العلمي ، إذ سعتْ الدراسة إلى توحيد المصطلح وضبط مستوياتهِ الإبداعية ، وبلورتهِ تحت مصطلح متكامل تمَّ إرساؤه من بين التعددية الشاخصة ، ووُظِّفت مداراتُ الاتِّساع البلاغيِّ في أُسلوبِ القرآن الكريم، حتى لتكاد تشمل كُلّ أشكال العدول ، والانزياح ، والخرق التي تُصيب اللغة، وتنزلهُ في إطارٍ جامعٍ لمنظومةٍ من المفاهيم والعنوانات المبتكرة التي تصالحت عليها الحقول المعرفية؛ بوصفهِ اشتراطاً لا مناصَ عنهُ، وضرورة من ضرورات الإبداع الفني .

وبينت الدراسة إنَّ ممارسات الاتِّساع ومكتسباتهِ الإجرائية في كُلِّ حقلٍ من حقول البلاغةِ العربية، تتشكل في ضوء تأصيل الجذور المعرفية، وتتنوع على وفق تنوع المنهجيات المتبعة في كُلِّ حقلٍ ، وحاولت نفي الاعتقاد الراسخ عند بعضِ العلماء بأنَّ الاتِّساع انزياحٌ مُطلق، ومجازٌ معقودٌ بتحقق شروط الانحراف عن الحقيقة، إذ إنَّ ثمّة ما يحظر تلك القناعات ويفنّدها تطبيقياً ، وقد رصدت الدراسة في مجال الاتِّساع الأُسلوبي إطارين يتنزل فيهما، أولهما : الاتِّساع الدلاليِّ الذي تتلابسُ فيه مفاهيم التوسُّع في المعنى، ودعوات روادهِ، على الصعيد التطبيقي، إذ نلمح وجود خيطٍ يربطُ الاتِّساع بمفاهيم لغوية على مستوى النظام والأداء؛ شريطة أمنِ اللبس. وثانيهما : الاتِّساع التركيبي والمعجميِّ : المؤسَس على وفق طبيعة التعالق والتحول مبنىً ومعنى، فلاحظت الدراسة الاقتراب بين الاتِّساع اللغوي والبلاغي في مواضع مشتركة، يبسطُ فيها الاتِّساع البلاغي ظلّهُ دون قيدٍ أو شرطٍ.

وأوصت الدراسة بضرورة نمذجةً معرفية لمقاربة (الاتِّساع) كما يتجلى في الخطابات (الدينية، والأدبية، والثقافية) من منظورٍ مُغاير تماماً لمفهومه اللغوي، وتنصيب المفاهيم الاتِّساعية البلاغية الخاصة بالاتِّساع الأُسلوبيِّ ، والتركيبيِّ ، والدلاليِّ ، والمعجميِّ ، والنصيِّ ، والبيانيِّ ، والقصصيِّ ، والتوليديِّ، والتأويليِّ ، والتعليليِّ ، والتجريديِّ ، والتوجيهيِّ ، وما إلى ذلك من مصطلحاتٍ تتشكَّل باجتماعها منظومةً منهجية متكاملة، نقترحها بديلاً مُعتمداً لكثير من المقاربات الكلاسيكية التي لا تزال مهيمنة، برغم جمودها وتكرارها، وقصورها الملاحظ في كثيرٍ من الأحيان عن الإحاطةِ بالتعقيدات المتصلة بمقاربة الإبداع الجمالي في الأساليب ولاسيما أُسلوب القرآن الكريم.

 

 


 




ابدي برأيك

 

 

 

نظام الافراد الموحد

سجل الزوار

موقع السيرة الذاتية للتدريسين 

إدارة النظام

شعار الوزارة

شعار الجامعة

شعار الكلية

ألبوم الصور

مقاطع الفيديو

قانون الخدمة الجامعية

قانون إنضباط الموظفين

قانون إنضباط الطلبة

الزي الموحد للطلبة

التقويم الجامعي

العراق - ديالى - بعقوبة | طريق بغداد القديم 

مجمع جامعة ديالى

مجاور مبنى الأقسام الداخلية للبنات

 

         

مجلة ديالى للبحوث الانسانية  |  المكتب الإستشاري

م. مهندس محمد فخري مجيد / مسؤول الموقع الالكتروني|  مهندسة فادية علي عباس  |  م. مترجم زينة فيصل ياسين

جميع الحقوق محفوظة لموقع كلية التربية للعلوم الإنسانية - جامعة ديالى  |  Copyright © 2016

 

3:45