تواصل معنا عبر          الهيئة التدريسية   رئاسة الجامعة  

       

آخر الأخبار
  1.   قسم الجغرافية في كلية التربية للعلوم الإنسانية يعقد اجتماعا للهيئة التدريسية للقسم
  2.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تقيم ورشة عمل لطلبة الدراسات العليا في آلية اختيار عنوانات الرسائل
  3.   رئيس قسم اللغة العربية في كلية التربية للعلوم الإنسانية ينشر دراسة في صحيفة الصباح
  4.   رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش الشخصية الحسودة وعلاقتها باجترار الذات لدى طلبة الجامعة
  5.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش إسماعيل آغا شكاك (سمكو ) وحركاته في كردستان إيران 1895-1930
  6.   اعلان هام ادناه اسماء الطلبة المتقدمين للدراسات العليا ( ماجستير ودكتوراه) في كليتنا للعام الدراسي ٢٠٢١-٢٠٢٢ ،
  7.   مجلس الكلية يعقد اجتماعه الدوري
  8.   السيد عميد كلية التربية للعلوم الإنسانية يرأس اجتماع مجلس إدارة وحدة الأبحاث المكانية
  9.   رسالة ماجستير في كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش أثر ميخائيل انجلو في عصر النهضة 1475- 1564م
  10.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش التفاؤل المأساوي وعلاقته بجدارة الذات لدى طلبة الدراسات العليا

أخبار الكلية

تدريسي من كلية التربية للعلوم الإنسانية ينشر دراسة في المجلة الثقافية الجزائرية

   
490 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   14/05/2020 11:47 مساءا

تدريسي من كلية التربية للعلوم الإنسانية ينشر دراسة في المجلة الثقافية الجزائرية

 

نشر التدريسي من قسم اللغة العربية في كلية التربية للعلوم الإنسانية بجامعة ديالى الاستاذ المساعد الدكتور خالد علي ياس ، دراسة في المجلة الثقافية الجزائرية بعنوان النّقد الهجين – المنهج السوسيو نصي بوصفه نظرية لموت نقاء النقد المعاصر.

تنطلق هذه الورقة النّقدية من فكرة أساس، مفادها استحالة تحقيق نقاء مقولات وأفكار المناهج النّقدية المعاصرة، بسبب التّحولات المعرفيّة والفكريّة في العصر الحديث، ولعل ذلك يعود لفكرة الانتقال المعرفي والجمالي، ويسمى “نظرية موت النّقاء” في الفكرين الأدبي والنّقدي، في المرحلة المعاصرة من تأريخ النّظرية الأدبية بشكل عام، وفي حقيقة الأمر أنّ ذلك يعود إلى تلك الجذور القديمة، للخلاف المترسخ نتيجة التّحولات الفكرية بين “المدرسة الكلاسيكية” منذ أرسطو وهوراس، كونها اعتقدتْ بضرورة النّقاء وأهميته ، والمدرسة الكلاسيكية الجديدة التي حاربتْ هذا المعتقد بشراسة وقد تبعتْها بذلك “المدرسة الرّومانسية” لتؤكدا قضية “التّهجين” واختلاط الأجناس. فكان ذلك أساسا انطلق منه التّفكير الأدبي فيما بعد، وهو أمر أثرَّ بشكل واضح وكبير بالتّفكير النّقدي أيضا، فمنذ أنْ بدأتْ النّقدية الغربيّة لفظ أنفاسها الأخيرة؛ بسبب هيمنة المناهج السّياقية بمقولاتها الكلاسيكية (تأريخي، سوسيولوجي، نفسي) وبزوغ فجر الشكلانية الرّوسية والمدرسة الفنية الأنكلوأمريكية، مرورا بالبنيوية الشّكلية بوصفها صورة للحداثة النّقدية، بوصف البنيوية الشّكلية صورة للحداثة، لم تكتملْ إلاّ بتمام نقاء النّظرية النّقدية بشقها النّصي، مما حافظ داخليا على مقولاتها نصيا ولغويا، وقد تنوعتْ بفعل تطور المناهج النّصية وانتقالها لمرحلة ما بعد الحداثة، بدءا بالتفكيكية ثم السيميائية والتأويل والتلقي، وغيره من المناهج التي حاولتْ جاهدة بقاء مقولاتها نقية غير هجينة بتداخلها مع أفكار مناهج أخرى، وانحسارها بذاتية فلسفتها وغايتها في تحليل النّصوص الأدبية والمعرفيّة على حدٍ سواء.




ابدي برأيك

 

 

 

نظام الافراد الموحد

سجل الزوار

موقع السيرة الذاتية للتدريسين 

إدارة النظام

شعار الوزارة

شعار الجامعة

شعار الكلية

ألبوم الصور

مقاطع الفيديو

قانون الخدمة الجامعية

قانون إنضباط الموظفين

قانون إنضباط الطلبة

الزي الموحد للطلبة

التقويم الجامعي

العراق - ديالى - بعقوبة | طريق بغداد القديم 

مجمع جامعة ديالى

مجاور مبنى الأقسام الداخلية للبنات

 

         

مجلة ديالى للبحوث الانسانية  |  المكتب الإستشاري

مهندس. محمد فخري مجيد / مسؤول الموقع الالكتروني|  مبرمج.مواهب عبدالرسول  |  مبرمج.اخلاص مثنى تركي

جميع الحقوق محفوظة لموقع كلية التربية للعلوم الإنسانية - جامعة ديالى  |  Copyright © 2016

 

3:45