تواصل معنا عبر          الهيئة التدريسية   رئاسة الجامعة  

       

آخر الأخبار
  1.   كلية التربية للعلوم الانسانية تصدر العدد 87 الجزء الثاني الكترونيا من مجلة ديالى للبحوث الانسانية
  2.   المفوضية العليا المستقلة للانتخابات / فرع ديالى تقيم دورة تدريبية لمنتسبي كلية التربية للعلوم الإنسانية
  3.   اختيار تدريسي من كلية التربية للعلوم الإنسانية عضوا في اللجنة العلمية لمؤتمر في تركيا
  4.   برعاية السيد عميد الكلية وبأشراف رئيس قسم اللغة العربية كلية التربية للعلوم الإنسانية تقيم الندوة العلمية السنوية في ذكرى استشهاد سيد الشهداء الامام الحسين عليه السلام
  5.   مجلس الكلية يعقد اجتماعه الدوري
  6.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش أثر برنامج ارشادي بأسلوب إعادة الصياغة في تنمية البصيرة المعرفية لدى الممرضات
  7.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش التحليل المكاني لمحطات الوقود في قضاء بعقوبة
  8.   تدريسي من كلية التربية للعلوم الإنسانية يشارك بمؤتمر للدراسات التاريخية في تركيا
  9.   تدريسي من كلية التربية للعلوم الإنسانية يرأس مؤتمر للدراسات التاريخية في تركيا
  10.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش التكوين النحوي للخطاب الحجاجي في شعر المتنبي

أخبار الكلية

تدريسي من كلية التربية للعلوم الإنسانية ينشر دراسة في صحيفة لندنية بعنوان (رايموند وليامز… رائد النّقد...

   
231 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   10/02/2021 12:32 مساءا

تدريسي من كلية التربية للعلوم الإنسانية ينشر دراسة في صحيفة لندنية بعنوان (رايموند وليامز… رائد النّقد الثّقافي في الفكر الغربي )

 

نشر التدريسي من قسم اللغة العربية في كلية التربية للعلوم الإنسانية بجامعة ديالى الاستاذ المساعد الدكتور خالد علي ياس دراسة في صحيفة القدس العربي اللندنية بعنوان (رايموند وليامز… رائد النّقد الثّقافي في الفكر الغربي ) .

أوضحت الدراسة أنّ الحديث عن ظاهرة نقدية مهمة، في النّظرية الأدبية مثل الدّراسات الثقافية والنّقد الثقافي، تتطلب العودة إلى أهم النّقاد المعاصرين، الذين نضّجوا المفهوم وطوروه تنظيرا ونقدا، غير أنّ أشهرهم في الثّقافة الغربيّة ـــ الأسبق لهذا النّمط النّقدي ـــ ثلاثةُ نقاد ذوو تأثير كبير في هذا المجال هم، تيري إيغلتن وفردريك جيمسون وإدوارد سعيد، الذين شكلوا مع بعضهم مجموعة خاصة يمكن تسميتها (مجموعة النّقد الثقافي المعاصر) في المدرسة الأنكلو/أمريكية، وهو ما أكده الباحث في مؤلفه الجديد عن النّظرية النّقدية الغربيّة؛ لما تبنوه من رؤى ومفاهيم ما بعد حديثة، في النّزوع نحو الإبداع والفكر والثّقافة بعامة، ولاسيما النّقد الثّقافي، وهي مجموعة انطلقت أو أكملت الطريق الوعر الذي جربه من قبلُ نقاد سابقون لهم، فمن كان صاحب الرّيادة في هذا المجال؟ وكيف استطاع تحويل المنهج النّقدي إلى رؤية مغايرة؟

عدت الدراسة النّاقد والرّوائي والسّياسي رايموند وليامز، ممثلا ورائدا لحقل الدّراسات الثّقافية والنّقد الثّقافي، وتتمظهر البداية المهمة والمبكرة له مع كتابه «الثقافة والمجتمع» (1956)، الذي انطلق فيه من أهمية الكلمة/اللغة في تسويغ نوعية الثقافة، ولاسيما بتأثير الثّورة الصناعية الناشئة في أوروبا حينها، وقد اختار مُنْطَلقا لكتابه هذا، خمسَ كلمات راسخة في مجتمعه؛ بسبب التّحولات الثّقافية والسّياسية والصناعية، مبينا مدى رسوخها، بوصفها كلمات متداولة ومؤثرة في ثقافة المجتمع، وهي (صناعة، ديمقراطية، طبقة، فن، ثقافة)، مؤكدا أنّ دراسته معنية ليس بتمييز المعنى فقط، بل بارتباطها بمصادرها ومؤثراتها، ففي حديثه مثلا عما سمّاه (الفنان الرومانتيكي)، يرصد التّناقض الحاد لدى مشاهير الشعراء مثل: بليك ووردزورث وشيللي وكيتس وكولردج، بين عنايتهم بالجمال وإحساسهم الذّاتي وبيئتهم الاجتماعية، منتقلا من خلال ذلك إلى قضايا جوهرية في سوسيولوجية الأدب والنّقد، مثل علاقة الشّاعر/المؤلف بقرائه الحقيقيين، وعلاقة الإنتاج الأدبي بالسّوق.

أوضحت الدراسة أن مشروع رايموند وليامز الثّقافي، يؤكد تحوله المعرفي والفكري بالمنهج السّوسيولوجي، من كلاسيكية الفكر إلى حداثته الواعية بالمفهوم السوسيو/ نصي، الذي ينظر للنص نظرة مغايرة، ويؤمن بأنّ البنية واللغة قادرتان على أن تنتجا واقعهما الثقافي الخاص، حتى في حالة الانتقال من الرّؤية التّقليدية إلى الرّؤية الحديثة، ولاسيما أنّه يعيد الحداثة إلى جذور سوسيو/اقتصادية مرتبطة بطبيعة المجتمعات الرّأسمالية النّاشئة في أوروبا، بمعنى، يؤول هذا النّاقد شكل البنية الجديد/الحديث المكتسب بفعل تحولات الحداثة مثل: فقدان الرّوابط ذات الدّلالة، وفي حالة الإعلانات والسّينما الصور الغريبة والغامضة، والانقطاعات في السّرد، وشكل البطل المنعزل وحيدا، فضلا عن طبيعة المأساة ونظريتها في العصر الحديث، التي وجد أنّها تمثل الشكل الثقافي الحديث، راصدا من خلال ذلك عوالم مسرحية مختلفة .

 




ابدي برأيك

 

 

 

نظام الافراد الموحد

سجل الزوار

موقع السيرة الذاتية للتدريسين 

إدارة النظام

شعار الوزارة

شعار الجامعة

شعار الكلية

ألبوم الصور

مقاطع الفيديو

قانون الخدمة الجامعية

قانون إنضباط الموظفين

قانون إنضباط الطلبة

الزي الموحد للطلبة

التقويم الجامعي

العراق - ديالى - بعقوبة | طريق بغداد القديم 

مجمع جامعة ديالى

مجاور مبنى الأقسام الداخلية للبنات

 

         

مجلة ديالى للبحوث الانسانية  |  المكتب الإستشاري

مهندس. محمد فخري مجيد / مسؤول الموقع الالكتروني|  مبرمج.مواهب عبدالرسول  |  مبرمج.اخلاص مثنى تركي

جميع الحقوق محفوظة لموقع كلية التربية للعلوم الإنسانية - جامعة ديالى  |  Copyright © 2016

 

3:45