تواصل معنا عبر          الهيئة التدريسية   رئاسة الجامعة  

       

آخر الأخبار
  1.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش آراء الفراء اللغوية والنحوية في المحرر الوجيز لأبن عطية الأندلسي ( ت 541هـ ) – دراسة تحليلية وصفية
  2.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ندوة في الشفرة السرية في دولة المماليك (٦٤٨-٩٢٣هـ/١٢٥٠-١٥١٧م)
  3.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش آراء الفراء اللغوية والنحوية في المحرر الوجيز لأبن عطية الأندلسي ( ت 541هـ ) – دراسة تحليلية وصفية
  4.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ورشة عمل في الحياة الاجتماعية في مدينة الإسكندرية في العصر اليوناني
  5.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد الندوة في مقومات الطاقة البديلة وآفاق الاستثمار
  6.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ندوة في الجفاف باستخدام مؤشر بالمر
  7.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ندوة في استخدام لغة الجسد في العملية التعليمية
  8.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تنفذ حملة توعوية في السرعة والحوادث المرورية
  9.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ندوة في المعايير التخطيطية لحصة الفرد من الشوارع لإحياء مدينة بعقوبة
  10.   كلية التربية للعلوم الإنسانية تعقد ندوة في استعمالات الارض الخاصة بالنقل والخدمات ( مجتمعية – البنى تحتية ) والبساتين والاراضي الفارغة في مدينة كنعان للمرحلة المورفولوجيا المعاصرة (2003 – 2021 )

أخبار الكلية

كلية التربية للعلوم الإنسانية تناقش أسوار المدن في العصر العباسي      ( 13-656هـ / 749-1258) – دراسة...

   
311 مشاهدة   |   0 تقييم
تحديث   19/06/2022 10:13 صباحا

كتب/ إعلام الكلية:
ناقشت كلية التربية للعلوم الإنسانية في جامعة ديالى رسالة الماجستير الموسومة بـ (أسوار المدن في العصر العباسي ( 132-656هـ / 749-1258 9 – دراسة تاريخية وحضارية ) .
هدفت الدراسة التي قدمتها الطالبة عائشة مهدي عدنان، واشرف عليها الأستاذ الدكتورة ندى موسى عباس ، إلى التعرف على أسوار المدن في العصر العباسي .
توصلت الدراسة إلى استنتاجات عدة كان من أبرزها إن التأكيد على التسمية العربية للسور ، بدليل ذكرها لفظا ومعنى ومفهوماً في القرآن الكريم بمواضع عدة ، وهناك أسباب عدة لزيادة عدد المدن المسورة في العصر العباسي ، واستمرار ظاهرة بناء اسوار المدن حتى بعد زوال الدولة العباسية ، ومنها العامل العسكري، إذ إن وعي سكان المدن في العصر العباسي ، بأهمية وضرورة أسوار مدنهم  تماما كما كان حكامهم يدركون ذلك ، إزاء ضعف الأمن واختلاله بكل الأصقاع والأقاليم ، واتساع رقعة الإمبراطورية الإسلامية في العصر العباسي ، وظهور الدويلات المتنافسة والقوى المتصارعة سياسيا وعقائدياً ، واشتداد التهديدات العسكرية للمدن منها التهديدات الداخلية (الخوارج ، الفتن بين القبائل والمذاهب ، تعدد مسميات الخلفاء العباسي بالمشرق  الفاطمي في المغرب الأموي في الأندلس) ، ومنها تهديدات ومخاطر خارجية (الحروب الصليبية) . 
وضحت الدراسة إن الأسوار أخذت تقليد البناء بالنمط القديم (الكلاسيكي) في العصر العباسي ؛ فلم يتغير هذا النمط لا في شكله ولا في مواد بنائه، وقد يضطر الحكام الى بناء الأسوار من اللبن والآجر مع توفر الأحجار والصخور  بسبب العجلة وللسرعة في البناء ، خشية من مداهمة الأعداء ، وهو ما حدث في بعض مدن المغرب الإسلامي مثل القيروان والمهدية ، وفي مصر مثل القاهرة ، ولوحظ الحس الأمني لدى سكان المدن في العصر العباسي ، في مطالبتهم ان يكون لمدينتهم سور يحميهم ويحميها ، ولذا فهم لم يبخلوا بالتبرع بالأموال والعمل التطوعي  فضلا عن الخلفاء ، والولاة ، والأمراء ، والقادة العسكريين . حتى ان اسوار عدة كانت قد سميت بأسماء بانيها فهذه اسوار بغداد قد سميت على
سبيل المثال بــ سور الخليفة المستظهر ، وسور الخليفة المسترشد ، وسور الخليفة المستعين ، وسور المعتضد في البصرة للمعتضد ، وسور صلاح الدين في الإسكندرية  وسور جوهر وسور بدر الجمالي وسور قراقوش في القاهرة ، وسور زنكي في الموصل وغيرها كثير .
بينت الدراسة إن الاعتناء المعماري بأسوار المدن بالعصر العباسي بكل جزئية منها ، لتؤدي وظيفتها الدفاعية ضمن منظومة متكاملة من وظائف الدفاع والأمن الخاص بالمدينة  بدءً بالقاعدة حتى البدن حتى الأبراج والمزاغل والشرفات والأبواب، وقد كانت الابواب اول جزء يقابله الداخل الى المدينة ، وقد وضعت له قوانين متعارف عليها في فتحه وإغلاقه ، وأساليب متنوعة في أشكاله وتحصينه، ومن أهم اسباب زيادة عدد الأسوار للمدينة الواحدة ، هو السبب المعماري ؛ اذ قد يتوسع العمران الى خارج السور، فإذا كان بهيئة سوق فإنه يطلب من الافراد انتقالهم بسوقهم الى داخل السور ، وإذا كان العمران على هيئة أرباض (أحياء) واسعة ؛ عندها تكون الحاجة الأمنية ضرورة وملحة لبناء سور آخر ، وإلحاقه بشكل متوازي ومناظر للسور القديم .

 




ابدي برأيك

 

 

 

نظام الافراد الموحد

سجل الزوار

موقع السيرة الذاتية للتدريسين 

إدارة النظام

شعار الوزارة

شعار الجامعة

شعار الكلية

ألبوم الصور

مقاطع الفيديو

قانون الخدمة الجامعية

قانون إنضباط الموظفين

قانون إنضباط الطلبة

الزي الموحد للطلبة

التقويم الجامعي

العراق - ديالى - بعقوبة | طريق بغداد القديم 

مجمع جامعة ديالى

مجاور مبنى الأقسام الداخلية للبنات

 

         

مجلة ديالى للبحوث الانسانية  |  المكتب الإستشاري

مهندس. فادية علي عباس / مسؤول الشعبة| مهندس. محمد فخري مجيد / مسؤول الموقع الالكتروني|  مبرمج.اخلاص مثنى تركي

جميع الحقوق محفوظة لموقع كلية التربية للعلوم الإنسانية - جامعة ديالى  |  Copyright © 2016

 

3:45